منوعات

فيديو وصور..كيف حولت مونيكا لوينسكي فضيحة كلينتون إلى نجاح

الأحد 2016.4.17 03:19 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 3761قراءة
  • 0 تعليق
مونيكا لوينسكي

مونيكا لوينسكي

وصفت مونيكا لوينسكي (42 عامًا)، المتدربة السابقة في البيت الأبيض، الحرج العلني الذي واجهته بعد كشف علاقتها مع الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون بالموجع وقالت، إن ذلك الحرج دفعها للتفكير في الانتحار، ولكنها تجاوزت هذه الفضيحة وحولت الإحراج إلى نجاح تتحدث عنه وسائل الإعلام الأمريكية حاليًا.

لوينسكي كانت قد اشتهرت في نهاية التسعينات من القرن الماضي بعد أن قامت صديقتها، ليندا تريب، بتسجيل محادثاتها مع لوينسكي حول علاقتها مع كلينتون، ونشرتها على سائل الإعلام الأمريكية. 

وتفجرت فضيحة مونيكا عام 1998، حيث نشرت حينها عدة شبكات إخبارية أمريكية أن الرئيس الأمريكي الأسبق كان على علاقة غير شرعية مع مونيكا لوينسكي، التي بدأت بمغازلة الرئيس الأمريكي الأسبق في بداية عملها كمتدربة في البيت الأبيض طبقًا لما نشرته تلك الشبكات. 

ولاحظ الموظفون العلاقة الحميمة بين كلينتون ولوينسكي في ذلك الوقت، حيث كانا يقضيان معظم الوقت معًا، وعندما تم نقلها إلى وزارة الدفاع الأمريكية، البنتاجون، التقت بـليندا تريب، والتي قامت بتسجيل المحادثات بينهما حول العلاقة التي كانت دائرة بين كلينتون ولوينسكي. 

فيديو عن محادثات مونيكا وليندا:

وقد واجهت لوينسكي انتقادات شديدة من الإعلام الأمريكي، مما دفعها إلى عدم الظهور العلني، لكنها صرحت أنها سئمت من الشماتة والانتقادات خلال مؤتمر صحفي في 2002 قامت به شبكة ايتش بي أوه بعد الإعلان عن فلم وثائقي خاص بلوينسكي، وأنها ستكرس وقتها لمساعدة ضحايا الظهور الإعلامي السلبي. 

وصرحت لوينسكي لمجلة فوربس في 2014 أنها من القلة التي استطاعت مواجهة الموجة الإعلامية السلبية حولها، وأنها تعمل على مساعدة ضحايا الظهور الإعلامي السلبي لمواجهة أثاره أيضًا، وأضافت أن الناس كانت تتعرف عليها بسبب فضيحتها مع كلينتون، لكن حاليًا بدأ الناس في التقرب منها لعملها الخيري في مساعدة ضحايا الإعلام السلبي.

مونكا تنتقد حملة هيلاري كلينتون الانتخابية:

ودشنت لوينسكي مجموعة من التعبيرات لإعطاء المراهقين وسيلة سهلة لدعم أصدقائهم الذين تعرضوا للإهانة أو التعدي عبر وسائل التواصل الاجتماعي ضمن مبادرتها لجعل الإنترنت أكثر أمانًا للمراهقين في فبراير الماضي. 

فيديو عن أعمال مونيكا الخيرية:

 

 

تعليقات