سياسة

الحكومة البرازيلية: مجلس الشيوخ سيرفض إقالة "روسيف"

المتحدث: موافقة البرلمان "نكسة للديمقراطية"

الإثنين 2016.4.18 07:35 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 193قراءة
  • 0 تعليق
أعضاء مجلس النواب البرازيلي يحتفلون بقرب الحصول على الأصوات اللازمة لمساءلة روسيف

أعضاء مجلس النواب البرازيلي يحتفلون بقرب الحصول على الأصوات اللازمة لمساءلة روسيف

في أول رد فعل رسمي على تأييد البرلمان البرازيلي بنحو 342 صوتًا بإحالة رئيسة البلاد ديلما روسيف لمجلس الشيوخ، تمهيدًا لمساءلتها ومحاكمتها، قال جاك واجنر مدير العاملين بالرئاسة البرازيلية، إن الحكومة واثقة من رفض مجلس الشيوخ اقتراح مساءلة الرئيسة الذي وافق عليه مجلس النواب.

وأضاف أن تصويت مجلس النواب بتأييد مساءلة روسيف يمثل نكسة للديمقراطية في البرازيل، وأن معارضيها الذين لم يقبلوا قط إعادة انتخابها في 2014 هم الذين نسقوا هذا الإجراء.

وكان مجلس النواب البرازيلي قد وافق على مساءلة الرئيسة بسبب خرقها قوانين الميزانية.

ووصل خصوم روسيف إلى الحد اللازم من الأصوات، وهو 342 صوتًا، من أجل إحالة قضية مساءلتها إلى مجلس الشيوخ لمحاكمتها، وهي خطوة رئيسية نحو احتمال إنهاء 13 عاما من حكم حزب العمال اليساري.

واعترف حزب العمال البرازيلي الحاكم بهزيمته في التصويت الذي أجرى يوم الأحد لمساءلة الرئيسة، وقال إنه سيركز على إحباط الخطوة الرامية إلى عزل روسيف في مجلس الشيوخ، حسب ما قاله جوزيه جيمارايس زعيم الحزب في المجلس.

وقال جيمارايس للصحفيين في مجلس النواب "المعركة ستستمر الآن في مجلس الشيوخ".

وتتهم المعارضة ديلما روسيف بالتلاعب في حسابات عامة.

وكان أول المصوتين في هذه الجلسة العلنية والصاخبة للغاية النائب الوسطي واشنطن ريس، الذي صوت "لصالح" الإقالة.

ويبلغ أعضاء المجلس 513، وإقالة الرئيسة قد ينهي حكم حزب العمال اليساري الذي استمر 13 عاما في بلد يسوده انقسام عميق.

تعليقات