سياسة

واشنطن توسع عقوباتها على معارضي حكومة الوفاق الليبية

الثلاثاء 2016.4.19 11:01 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 243قراءة
  • 0 تعليق
حكومة الوفاق الوطني الليبية

حكومة الوفاق الوطني الليبية

وسعت الولايات المتحدة، الثلاثاء، عقوباتها على ليبيا مستهدفة معارضين لحكومة الوفاق التي يدعمها المجتمع الدولي، وخصوصا رئيس حكومة طرابلس غير المعترف بها خليفة الغويل.

وقال بيان للبيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أجاز لوزارة الخزانة اتخاذ إجراءات عقابية مالية، وعلى مستوى التأشيرات بحق أشخاص ماديين أو معنويين "يهددون السلام والأمن والاستقرار في ليبيا"، بينهم الغويل.

وتأتي الخطوة الأمريكية بعد 3 أسابيع من خطوة مماثلة اتخذها الاتحاد الأوروبي.

وبموجب مرسوم رئاسي يوسع العقوبات الأمريكية التي فرضت في فبراير/شباط 2011 على السلطات الليبية انذاك، طلب أوباما من وزارة الخزانة استهداف الغويل عبر "تجميد أصوله (في الولايات المتحدة) ومنعه من دخول الولايات المتحدة"، وفق بيان منفصل لوزارة الخزانة.

والغويل هو الوحيد الذي تستهدفه وزارة الخزانة، لكن مرسوم أوباما يشير إلى جميع المعارضين لعملية السلام في ليبيا.

واخفق البرلمان الليبي المعترف به دوليا، الاثنين، في عقد جلسة للتصويت على منح الثقة لحكومة الوفاق الوطني التي مضت في تعزيز سلطتها في طرابلس عبر استلامها مقري وزارتين للمرة الأولى منذ دخولها العاصمة.

وكان البرلمان قد فشل نحو عشر مرات في عقد جلسة للتصويت على الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، بفعل عدم اكتمال النصاب القانوني لهذه الجلسات في ظل غياب عدد كبير من النواب الذي يتهمون أعضاء آخرين رافضين للحكومة بتهديدهم.

تعليقات