مجتمع

وداعًا لألواح الحلوى.. الشوكولاتة أفضل مصدر للطاقة

الأربعاء 2016.4.20 07:34 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 2621قراءة
  • 0 تعليق

في مفاجأة سارة لعشاقها، اكتشف علماء بريطانيون، أن الشوكولاتة الداكنة، ربما تكون أفضل العقاقير التي تنشط الرياضيين وتمدهم بما يحتاجونه من الطاقة القصوى.

وعن طريق أكل هذه الحلوى المحببة للجميع صغارًا وكبارًا، يحصل ركاب الدراجات على دفعة قوية من الطاقة تجعلهم أسرع وأكثر قدرة على التحمل.

ويعتقد علماء من جامعة "كينغستون" في لندن أن "إبيكاتشين"، وهي مادة كيميائية نباتية تتوفر في الشوكولاتة الداكنة، تنشط الجسم عن طريق توسيع الأوعية الدموية، ما يؤدي لتسريع إمدادا العضلات بالأكسجين، ما يتيح لها الاستفادة القصوى من الطاقة.

والأمر لا يقتصر فقط على الرياضيين الهواة، فالاستفادة الأفضل من الأكسجين تسهل لكبار السن ومن يشعرون بالهزال إنجاز مهامهم اليومية، وتشمل توفير الطاقة اللازمة للسير إلى المحلات التجارية والتسوق.

وقال الباحثون إنه في حين أن الكثير من المواد، بما في ذلك عصير البنجر الأحمر، ربما يكون لها تأثير مماثل، ليس هناك شيء لذيذ مثل الشوكولاتة.

وفي إطار الدراسة، راقب الباحثون مستويات الأكسجين في الدم لدى تسعة دراجين أثناء قيادة الدراجات بسرعة ثابتة لمدة 20 دقيقة، وطلبوا منهم أن يقودوا دراجاتهم بأقصى سرعة لمدة دقيقتين وقاسوا المسافة التي قطعوها.

ثم قام الباحثون بقياس مستويات الأكسجين لدى الدراجين الذين هم في أوائل العشرينيات مجددًا، بعد أكلهم لوح صغير من الشوكولاتة الداكنة في اليوم لمدة أسبوعين ومرة ​​واحدة بعد تناول الشوكولاتة البيضاء.

وأظهرت الدراسة أنهم بعد أكل الشوكولاتة الداكنة، استهلكوا أكسجين أقل عند التدريب ما يجعلهم نشطين لفترة أطول، كما أنهم قادوا بشكل أسرع، وهذا يعني أنهم سجلوا مسافة إضافية قدرها 800 قدم (حوالي 244 مترًا) خلال تجربة الدقيقتين، أكثر منها بدون تناول الشوكولاتة.

من جانبه، قال الباحث ريشيكيش باتل: "لقد اكتشفنا على نحو فعال أن الأشخاص يمكنهم التمرين وممارسة الرياضة لفترة أطول بعد تناول الشوكولاتة الداكنة".

تعليقات