سياسة

مستوطن يدهس فتى فلسطينيًّا وسط الخليل

الاحتلال يزعم اعتقال مخططي عملية تفجير حافلة القدس

الخميس 2016.4.21 10:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 190قراءة
  • 0 تعليق
صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

دهس مستوطن إسرائيلي، مساء اليوم الخميس، فتى فلسطينيًّا بشكل متعمد، بالقرب من المسجد الإبراهيمي في الخليل، فيما تعرضت قوة إسرائيلية لإطلاق نار قرب القدس، في وقت أعلنت فيه قوات الاحتلال اعتقال خلية من "حماس" مسؤولة عن التخطيط لتفجير الحافلة في القدس الإثنين الماضي.

وقال الناشط الحقوقي عماد الجعبري، لبوابة "العين" الإخبارية، إن مستوطنًا دهس الفتى علاء الرجبي (17 عامًا) قرب المسجد الإبراهيمي وسط الخليل، قبل أن يلوذ بالفرار، فيما نقل المصاب إلى مستشفى محلي، وتبين بإصابته بكسور في أنحاء الجسم.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، شابًّا من سيلة الظهر جنوب جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، على حاجز "زعترة" جنوب مدينة نابلس القريبة.

وأفاد سائقون أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب معاذ عطية أثناء مروره على الحاجز المذكور، وجرى اقتياداه لموقع مجهول. إلى ذلك، أعلنت قوات الاحتلال تعرض قوة إسرائيلية لإطلاق نار على حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية، إن إطلاق النار كان من منطقة الرام الخاضعة للسلطة الفلسطينية دون وقوع إصابات في صفوف جنود الاحتلال الذين ردوا على مصادر النار.

وسجلت منذ انطلاق الانتفاضة، مطلع أكتوبر الماضي، عشرات العمليات الفدائية، ضمنها قرابة 100 عملية إطلاق نار في الضفة الغربية بما فيها القدس، وتسببت تلك العملية بمقتل 34 إسرائيليًّا وإصابة قرابة 500 آخرين.

خلية حماس:

في سياقٍ آخر، كشفت أجهزة الأمن الإسرائيلية، مساء اليوم الخميس، عن اعتقال خلية تابعة لحركة "حماس"، قالته إنها المسؤولة عن التخطيط لعملية تفجير حافلة المستوطنين غربي القدس، التي نفذها الشهيد عبد الحميد أبو سرور.

وقالت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال لوبا السمري، في بيانٍ مساء اليوم: "سمح للتو بنشر بعض من التفاصيل ذات العلاقة بملف قضية العملية التفجيرية التي استهدفت باص إيجد رقم 12" مساء الإثنين الماضي. وأدت العملية إلى إصابة 21 مستوطنًا وُصفت جراحهم ما بين طفيفة ومتوسطة إلى بالغة، إلى جانب احتراق الحافلة وأخرى كانت بجانبها ومركبة بالكامل.

وذكرت السمري أن كشف الخلية تم بالتعاون مع جهاز "الشاباك" حيث اعتقل عدد من الشبّان الفلسطينيين من مدينة بيت لحم، ينتمون لحركة "حماس"، "تشتبه في مشاركتهم في التخطيط لتنفيذ عملية تفجير الحافلة". وأشارت إلى أن حظر النشر حول بقية تفاصيل العملية، لا يزال سارٍ المفعول حتى الـ19 من شهر مايو/أيار المقبل.

وأكدت السمري أن منفّذ عملية التفجير هو الشهيد عبد الحميد أبو سرور (19 عامًا) من مدينة بيت لحم. وكانت حركة حماس نعت أبو سرور وقالته إنه أحد أعضائها، لكن لم يصدر بيان من الذراع المسلح للحركة يعلن مسؤوليته عن العملية بشكل رسمي كما جرت العادة.

ضبط مخرطتين لإنتاج وسائل قتالية:
وفي السياق ذاته، أعلنت قوات الاحتلال مساء اليوم عن ضبط مخرطتين لإنتاج وسائل قتالية وعبوات ناسفة أنبوبية، في بلدة أبو ديس شرق مدينة القدس المحتلة.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن قوات الشرطة بالتعاون مع قوات من "حرس الحدود" عثرت في إحدى هاتين المخرطتين على مواد خام تستخدم لإعداد عبوات ناسفة وذخيرة، لافتة إلى أنه جرى اعتقال شاب فلسطيني وتم نقله للتحقيق معه.

وقالت شرطة الاحتلال في بيان لها أنها اعتقلت فلسطينيًّا بعد ضبط "مخرطتين لتصنيع الوسائل القتالية، والعبوات الناسفة"، بالإضافة إلى ضبط كمية ضخمة من الذخيرة، والمواد الخام، خلال العملية التي نفذها جيش الاحتلال في أبو ديس". وأضافت الشرطة أن الشاب تم تحويله للتحقيق في مركز شرطة "معالي أدوميم"، مشيرة إلى أن قواتها تعتزم هدم المخرطتين. وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت الليلة الماضية بلدتي العيزرية وأبو ديس، وانتشرت في مناطق متفرقة وداهمت منزل المواطن إبراهيم عياد في أبو ديس، وعاثت فسادًا وخرابًا بمحتوياته، كما أطلقت قنابل الغاز بكثافة في محيط المنزل.

تعليقات