سياسة

البحرين.. القبض على خلية إرهابية تدربت في إيران

الأربعاء 2018.2.7 07:00 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1559قراءة
  • 0 تعليق
تفجير أنبوب النفط في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي

تفجير أنبوب النفط في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي

أعلنت وزارة الداخلية البحرينية القبض على مجموعة إرهابية فجرت أنبوباً نفطياً نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، مشيرة إلى أن المجموعة تلقت تدريباً على يد عناصر الحرس الثوري الإيراني.

وأضافت الوزارة، في بيان نقلته وكالة أنباء البحرين، أنه تم القبض على مجموعة إرهابية تتبع تنظيم ما يسمى بـ"ائتلاف 14 فبراير" الإرهابي، قامت بالتخطيط والإعداد وتفجير أحد أنابيب النفط بالقرب من قرية بورى في نوفمبر/تشرين الثاني 2017. 

وتابعت الوزارة أن "ما أقدم عليه الإرهابيون يعد من الأعمال الإرهابية الخطيرة، التي استهدفت الإضرار بالمصالح العليا للوطن وسلامة الناس، حيث كاد الأمر أن يتحول إلى كارثة، لولا عناية الله، ثم التعاون والتنسيق بين الأجهزة المعنية في وزارة الداخلية ووزارة النفط، والتي أسفرت عن السيطرة على الحريق في وقت قياسي وتأمين وحماية القاطنين في المنطقة وتفعيل خطط الإخلاء وإيواء السكان في مراكز تم تخصيصها مسبقاً لهذا الغرض". 

وأكدت الوزارة أن التحريات أثبتت أن الخلية الإرهابية المتورطة في التفجير تلقت تدريبات في معسكرات تتبع مليشيا الحرس الثوري الإيرانية عن كيفية تصنيع واستخدام العبوات المتفجرة واستخدام مختلف الأسلحة النارية. 

ووقع تفجير ضخم في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي استهدف أنبوباً نفطياً يمد البحرين بالنفط السعودي. 

واتهمت البحرين رسمياً إيران بالوقوف خلف التفجير الذي تسبب في نشوب حريق بأحد خطوط أنابيب النفط بالقرب من قرية بورى، وتم التمكن من السيطرة عليه بعد ساعات من اندلاعه. 

وقال وزير الداخلية البحريني الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، في بيان،: "إن الحادثة من الأعمال التخريبية، وهي عمل إرهابي خطير، الهدف منها الإضرار بالمصالح العليا للوطن وسلامة الناس". 

 

تعليقات