سياسة

المغرب يعلن قطع علاقاته مع إيران

الثلاثاء 2018.5.1 07:00 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 564قراءة
  • 0 تعليق
وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة

وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة

أعلن المغرب، اليوم الثلاثاء، قطع علاقاته مع إيران، بسبب دعم طهران جبهة البوليساريو.

وقررت الرباط إغلاق سفارتها في طهران، وطرد السفير الإيراني من الأراضي المغربية.

وأكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي، ناصر بوريطة، أنه سيستقبل، الثلاثاء، القائم بالأعمال في السفارة الإيرانية بالرباط، وسيطلب منه مغادرة المغرب "فوراً". 

وقال بوريطة، في لقاء صحفي: "لقد عدت للتو من زيارة لإيران، حيث أجريت بطهران لقاء مع وزير الشؤون الخارجية الإيراني جواد ظريف، وأبلغته بقرار المملكة المغربية قطع علاقاتها مع إيران".

وتابع بوريطة أن "سفير  ملك المغرب بطهران غادر إيران اليوم، وسأستقبل القائم بالأعمال بسفارة إيران خلال 30 دقيقة، من أجل مطالبته بمغادرة التراب الوطني حالاً"، بحسب وكالة المغرب العربي للأنباء.

وشدد على أن هذا القرار هو رد على التورط الإيراني الواضح من خلال مليشيا حزب الله في التحالف مع "البوليساريو"، لاستهداف الأمن الوطني والمصالح العليا للمملكة المغربية.


وكشف أن هذه العلاقة بدأت عام 2016 حين تشكلت لجنة لدعم البوليساريو في لبنان برعاية مليشيا حزب الله، تبعها "زيارة وفد عسكري من المليشيا إلى تندوف"، في إشارة الى مخيمات بوليساريو في الجزائر.

وأضاف أن "نقطة التحول كانت في 12 مارس/ آذار 2017 حين اعتقل في مطار الدار البيضاء قاسم محمد تاج الدين، بناء على مذكرة اعتقال دولية صادرة عن الولايات المتحدة تتهمه بتبييض الأموال والإرهاب، وهو أحد كبار مسؤولي مالية مليشيا حزب الله في أفريقيا". 

وتابع بوريطة: "بدأ (حزب الله) يهدد بالثأر بسبب هذا الاعتقال، وأرسل أسلحة وكوادر عسكرية إلى تندوف لتدريب عناصر من البوليساريو على حرب العصابات، وتكوين فرق كوماندوز، وتحضير عمليات عدائية ضد المغرب". 

وأكد "إرسال صواريخ سام 9 وسام 11 مؤخراً إلى بوليساريو".

وسجّل أن المغرب يتوفر على أدلة دامغة وأسماء ووقائع محددة تؤكد دعم "حزب الله" للبوليساريو، لاستهداف المصالح العليا للمغرب.

وجبهة بوليساريو تعني اختصاراً "الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب"، التي تأسست بعد انعقاد مؤتمرها التأسيسي في 20 مايو/ أيار 1973، وتهدف إلى إقامة دولة مستقلة في إقليم الصحراء، وهو ما يرفضه المغرب بشدة ويعد المنطقة جزءاً من أراضيه.

تعليقات