سياسة

الجيش الليبي لـ"العين الإخبارية": اقتحام آخر معاقل الإرهابيين في درنة

الأحد 2018.6.24 06:46 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 343قراءة
  • 0 تعليق
آليات تابعة للجيش الليبي

آليات تابعة للجيش الليبي

ذكر اللواء سالم الرفادي، آمر غرفة عمليات عمر المختار في درنة، لمراسل "العين الإخبارية" في درنة، أن الجيش الليبي، الأحد، يقتحم آخر معاقل الإرهابيين في درنة، مؤكدا إعلان تحرير درنة خلال ساعات.

وقال الرفادي إن قوات الجيش الوطني الليبي بدأت اقتحام آخر معاقل الإرهابيين في درنة، مؤكدا أن غرفة العمليات ستعلن تحرير المدينة من الإرهاب خلال ساعات.

وأعلنت شعبة الإعلام الحربي الليبي، في وقت لاحق، أن "القوات المسلحة الليبية تخوض حرب الخلاص النهائي من طغمة الإرهاب الفاسدة، بآخر معقل لها في درنة". وتابعت: "معارك ضارية وحامية الوطيس تجري الآن فيما تبقى للإرهابيين من أمتار داخل هذه المدينة".‎‎


وكانت غرفة عمليات القوات الجوية بالمنطقة الوسطى أعلنت في وقت سابق، الأحد، أن سلاح الجو الليبي شن 4 غارات على فلول الإرهابيين الفارين من منطقة الهلال النفطي، وذلك في منطقة قلعة السدادة، شمال شرقي بني وليد.

وأشار بيان لغرفة العمليات إلى أن "القوات الجوية الليبية شنت 4 غارات ناجحة على مواقع الإرهابيين في منطقة قلعة السدادة، وكبدتهم خسائر فادحة وعادت طائراتنا إلى قواعدها سالمة".  


وأعلن الجيش الوطني الليبي، الخميس الماضي، طرد الجماعات الإرهابية، وتثبيت سيطرته على الهلال النفطي بالكامل، مؤكدا ملاحقة العناصر الفارة.

ويأتي ذلك بعد محاولة فاشلة من قبل الإرهابي إبراهيم الجضران، المدعوم من قطر والعصابات التابعة له، في السيطرة على الهلال النفطي، أغنى مناطق ليبيا بالنفط.

والخميس الماضي، أكد المتحدث باسم القوات المسلحة الليبية العميد أحمد المسماري، أن قوات الجيش الوطني الليبي تخوض معركة شرسة في مدينة درنة.

وقال المسماري، في تصريحات تلفزيونية له، إن الجماعات الإرهابية ليس أمامها إلا العمليات الانتحارية، مشيرا إلى أن القتال الآن يدور مع قادة الجماعات الإرهابية بشكل مباشر، مؤكداً أن الأمور تتجه نحو الحسم.

وأضاف أن "200 عنصر سلموا أنفسهم للجيش الوطني، ويجري التحقق من هوياتهم ومشاركتهم في القتال".  


وأكد المسماري انتهاء العمليات الرئيسية في مدينة درنة، موضحا أن قوات الجيش تتعامل بالأسلحة الخفيفة مع الجماعات الإرهابية التي تلجأ إلى سلاح المفخخات.

وكان اللواء سالم الرفادي قال، لـ"العين الإخبارية"، الثلاثاء الماضي، إن إعلان تحرير مدينة درنة من الإرهاب سيتم خلال 48 ساعة.

وتابع الرفادي أنه تتبقى للجيش الليبي أمتار قليلة حتى يبسط سيطرته الكاملة على المدينة الاستراتيجية، مضيفا أن قوات الجيش رفضت استخدام الأسلحة الثقيلة حفاظا على حياة المدنيين.‎


تعليقات