سياسة

مستشار ترامب: إغلاق مضيق هرمز أكبر خطأ ترتكبه إيران

الإثنين 2018.8.6 07:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 401قراءة
  • 0 تعليق
سفينة تعبر مضيق هرمز وسط تحرش دورية إيرانية- أرشيفية

سفينة تعبر مضيق هرمز وسط تحرش دورية إيرانية- أرشيفية

قال جون بولتون، مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي، الإثنين، إن إغلاق مضيق هرمز سيكون أكبر خطأ ترتكبه إيران.

وأضاف بولتون أنه إذا أرادت إيران تفادي معاودة فرض العقوبات الأمريكية عليها فينبغي أن تقبل عرض الرئيس دونالد ترامب للتفاوض.

وحين سئل خلال مقابلة مع شبكة فوكس الإخبارية عما قد يفعله قادة إيران، أجاب "يستطيعون قبول عرض الرئيس للتفاوض معهم والتخلي عن برامجهم للصواريخ الباليستية والأسلحة النووية بشكل كامل، ويمكن التحقق منه فعليا وليس بموجب الشروط المجحفة للاتفاق النووي الإيراني، والتي لم تكن مرضية". 

وتابع: "إذا كانت إيران جادة بالفعل فستجلس على الطاولة.. سنعرف إن كانوا (جادين) أم لا".

ويعد مضيق هرمز أحد أهم الممرات المائية حول العالم، إذ يمر منه قرابة 40% من الإنتاج العالمي للنفط الخام نحو الشرق والغرب.

يتألف المضيق من خطي دخول إلى الخليج العربي وخروج منه، بعرض يبلغ 10.5 كيلومتر، ويستوعب من 20 إلى 30 ناقلة نفط يوميا.

ويحمل المضيق أهمية سياسية تعادل أهميته الاقتصادية، لأن أي عرقلة في مرور التجارة النفطية وغير النفطية من خلاله، يؤثر على الاقتصاد العالمي، لأنه سيزيد من أسعار النفط الخام.


كما يعد المضيق منطقة جذب سياحية مميزة، فإلى جانب أهميته الجغرافية وحركة المرور الكثيفة فيه، فقد تم تخصيص مناطق معينة للسفن السياحية.

 وستكون الصين - أكبر مستهلك للنفط في العالم - المتضرر الأكبر من غلق المضيق، بسبب تعطل حركة الإمدادات، وهو أمر لن تقبل به بكين.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني هدد بإغلاق مضيق هرمز خلال زيارته سويسرا، الثلاثاء الماضي، ردا على العقوبات التي تفرضها واشنطن على طهران، ومحاولة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حظر صادرات إيران النفطية.

لكن عقب رد المتحدث باسم القيادة المركزية للقوات الأمريكية بأن "القوات الأمريكية وحلفاءها في المنطقة مستعدون لضمان حرية الحركة وتداول التجارة الحرة في مضيق هرمز بموجب القانون الدولي"، تراجعت إيران عن هذه التصريحات، قائلة إنه "أُسيء تفسيرها".

تعليقات