سياسة

وزير يمني: دور الإمارات محوري ولا ينكره إلا جاحد

الخميس 2018.9.6 11:45 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 660قراءة
  • 0 تعليق
محمد محسن عسكر وزير حقوق الإنسان بالحكومة الشرعية في اليمن

محمد محسن عسكر وزير حقوق الإنسان بالحكومة الشرعية في اليمن

قال محمد محسن عسكر، وزير حقوق الإنسان بالحكومة الشرعية في اليمن، إن الدور الإنساني لدولة الإمارات العربية المتحدة في اليمن محوري ولا ينكره إلا جاحد.

وأضاف عسكر، خلال مؤتمر صحفي بأبوظبي، اليوم الخميس، أن الإمارات لعبت دورا أساسيا في مكافحة الإرهاب بالتعاون مع الحكومة الشرعية والمقاومة اليمنية.


وأوضح أن زيارته للإمارات تهدف للتباحث حول مستجدات الأوضاع باليمن وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأشار إلى أن "مليشيا الحوثي المدعومة من إيران قامت بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان والتنكيل بالنساء والأطفال".

وكشف عسكر عن أن إجمالي عدد القتلى والمصابين والمختطفين في اليمن خلال الفترة من سبتمبر/ أيلول 2014 وحتى سبتمبر/ أيلول من العام الجاري 2018 تجاوز 67 ألف شخص جراء انتهاكات مليشيات الحوثي.


وأوضح أن عدد القتلى خلال تلك الفترة بلغ 14220 شخصا منهم 1500 طفل و865 امرأة فيما بلغ عدد المصابين 31127 منهم 4080 طفلا و3253 من النساء، وإجمالي عدد المختطفين 21706.

وأشار إلى أن هناك 86 قتلوا جراء التعذيب في سجون مليشيات الحوثي، كما تم قتل 30 إعلاميا وما زال 17 قيد الاعتقال. كما أودت ألغام مليشيات الحوثي الموالية لإيران بحياة 1593 قتيلا وخلفت 1413 مصابا بينهم حالات إعاقة دائمة.

وتابع: "للأسف تقارير كثيرة من المنظمات تحاول القفز على حقيقة أن مليشيا الحوثي أتت بانقلاب واضح وصريح على الشرعية".


وأكد وزير حقوق الإنسان اليمني، أن "دخول قوى التحالف العربي –عبر تحالف دعم الشرعية باليمن- تم بدعوة من الرئيس اليمني وهو يمثل نموذجا مشرفا للعمل العربي المشترك".

وأشار إلى أن "المشروع الحوثي الإيراني يعمل على استهداف المنطقة عبر استغلال موقع اليمن الاستراتيجي".

وتابع الوزير: "نعمل على وضع اللمسات الأخيرة للتقرير الثالث حول حقوق الإنسان في اليمن والذي يوثق لجرائم مليشيا الحوثي بحق اليمنيين".

وأوضح أن "المليشيات الحوثية الانقلابية نهبت أكثر من 5 مليارات دولار من البنك المركزي؛ ما أدى لتدهور الاقتصاد اليمني، كما أنها تستخدم المدنيين كدروع بشرية بالحديدة في انتهاك واضح للقانون الدولي الإنساني".


وأكد أن "المليشيات الحوثية تعمل على تدمير تراث اليمنيين عبر نشر الأسلحة في مدينة زبيد التاريخية".

وحول تقرير الأمم المتحدة الأخير حول حقوق الإنسان في اليمن، أكد عسكر أنه "مرفوض؛ لأنه غير دقيق ويفتقر للحياد وفيه تجاوز للولاية الرسمية للفريق المكلف به".

وأضاف أن "التقرير لم يشِر ولو بكلمة واحدة لاستباحة مليشيا الحوثي للمدن اليمنية وما قاموا به من دمار وخراب وقصف لمناطق المدنيين، كما أنه تجاهل جرائم مليشيا الحوثي الانقلابية وأبرزها استخدام المدنيين كدروع بشرية إلى جانب جريمة زراعة الألغام التي تهدد حاضر اليمن ومستقبله".

وأشار وزير حقوق الإنسان اليمني إلى أن "تقرير الأمم المتحدة تجاهل العمليات الإنسانية التي قدمتها دول التحالف العربي"، مؤكدا أن "السعودية والإمارات كانتا خلف تمويل وإنجاح خطط الاستجابة الإنسانية لليمن".

وقال عسكر إن "ما يدلل على انحياز تقرير الأمم المتحدة هو أن زيارات الفريق المكلف بإعداده لليمن لم تتعد أسبوعا واحدا".

وتابع: "سنقدم ردا واضحا نفند فيه التقرير الأممي الأخير الذي أثبت عدم حياديته خلال أسبوع من اليوم".

تعليقات