سياسة

انفجار في تجمع انتخابي جنوب أفغانستان

الثلاثاء 2018.10.9 02:51 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 148قراءة
  • 0 تعليق
عناصر من قوات الأمن الأفغانية - أرشيفية

عناصر من قوات الأمن الأفغانية - أرشيفية

قال مسؤولون أفغان إنه سُمع دوي انفجار، اليوم الثلاثاء، في تجمع انتخابي في لشكركاه عاصمة إقليم هلمند.

ومن المقرر أن تجري أفغانستان انتخابات برلمانية في 20 أكتوبر/تشرين الأول.

وهلمند أحد أكثر الأقاليم التي شهدت أعمال عنف من قبل إرهابيي طالبان.

وأعلن متحدث باسم الرئيس الأفغاني أشرف غني وصول المبعوث الأمريكي زلماي خليل زاد إلى كابول، لإجراء محادثات مع القادة الأفغان، الأحد، في أول زيارة له إلى العاصمة الأفغانية منذ تعيينه ليقود جهود السلام مع طالبان.

وذكر المتحدث أن خليل زاد سيتناول العشاء مع غني وغيره من المسؤولين، الأحد، إلا أنه لم يكشف عن مزيد من التفاصيل حول زيارة خليل زاد.

وجاءت زيارة خليل زاد سفير الولايات المتحدة السابق في كابول وبغداد والأمم المتحدة، فيما تكثف الحكومة الأفغانية والمجتمع الدولي جهودهما لإنهاء 17 عاما من الحرب.

ويأتي وصوله فيما تصعّد حركة طالبان وتنظيم داعش الإرهابي هجماتهما في أنحاء البلاد قبل الانتخابات التشريعية التي ستُجري الشهر الجاري بعد تأخر طويل، وتعد تجربة للانتخابات الرئاسية التي ستُجرى العام المقبل.

وفي آخر الحوادث، قتل مقاتلو طالبان 14 من عناصر قوات الأمن في إقليم بشرق أفغانستان يمر به طريق سريع بين كابول وقندهار ليربط بين العاصمة الأفغانية ومعقل طالبان الجنوبي.

كان من بين ضحايا القتال العنيف خلال ليل السبت/الأحد، قائد شرطة إقليم سيد آباد، كما أصيب 7 آخرون، بحسب بيان لنائب المتحدث باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي، الذي أكد فيه أن طالبان تكبدت "خسائر جسيمة".

وتستعرض طالبان قوتها بالهجمات المتكررة على أقاليم استراتيجية مهمة مثل وردك وغزنة القريب منه؛ قبل أسبوعين من انتخابات برلمانية بعموم البلاد.

تعليقات