سياسة

ملك الأردن عن كارثة السيول: حزني شديد ولا يوازيه إلا غضبي على المقصرين

الجمعة 2018.10.26 02:10 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 389قراءة
  • 0 تعليق
العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني - صورة أرشيفية

العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني - صورة أرشيفية

أعرب العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، الجمعة، عن حزنه الشديد جراء سيول البحر الميت التي ضربت البلاد، وأسفرت عن سقوط ضحايا ومصابين.

وقدم العاهل الأردني، عبر حسابه على موقع "تويتر"، التعازي إلى أسر الضحايا، وقال إن "حزني وألمي شديدان وكبيران، ولا يوازيهما إلا غضبي على كل من قصر في اتخاذ الإجراءات التي كان من الممكن أن تمنع وقوع هذه الحادثة الأليمة". 

وأضاف العاهل الأردني: "أعزي نفسي وأعزي الأردن بفقدان أفراد من أهلي وأسرتي الكبيرة، فمصاب كل أب وأم وأسرة هو مصابي. إنا لله وإنا إليه راجعون".

كان الأردن قد أعلن تنكيس علم السارية على المدخل الرئيسي للديوان الملكي، اعتبارا من صباح الجمعة ولمدة 3 أيام.

وأوضح الديوان الملكي الأردني أن تلك الخطوة تأتي "حدادا على أرواح الطلبة والمواطنين الذين قضوا في الحادث الأليم بمنطقة البحر الميت بعد أن داهمتهم السيول"، حسب ما نقل حسابه على موقع "تويتر".

وألغى العاهل الأردني عبدالله الثاني، الخميس، زيارة كانت مقررة إلى البحرين، الجمعة، بعد كارثة السيول التي أودت بحياة 20 قتيلا، معظمهم أطفال، في منطقة البحر الميت، فيما رفعت العاصمة الأردنية عمّان حالة الطوارئ إلى الدرجة القصوى.

وأعلنت وزارة الصحة الأردنية أن السيول التي ضربت منطقة الأغوار الجنوبية في البحر الميت أسفرت عن 20 قتيلا من الأطفال و35 مصاباً، فضلا عن مفقودين، ورقم الضحايا مرشح للارتفاع.

وأرسل الأردن، الخميس، طائرات مروحية للبحث عن 44 طالبا ومعلما جرفتهم السيول في منطقة البحر الميت.

تعليقات