اقتصاد

المبعوث الأمريكي: سنطبق العقوبات على إيران بصرامة

بهدف خفض صادراتها النفطية إلى "صفر"

الإثنين 2018.11.19 06:51 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 141قراءة
  • 0 تعليق
المبعوث الأمريكي الخاص بإيران يؤكد تطبيق العقوبات بصرامة

المبعوث الأمريكي الخاص بإيران يؤكد تطبيق العقوبات بصرامة

قال برايان هوك المبعوث الأمريكي الخاص بشأن إيران: إن أي صادرات للنفط تتم خارج نطاق العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران ستفرض عليها عقوبات بالمثل. 

وأضاف برايان هوك في جلسة بمجلس الأمن حول الأوضاع بالشرق الأوسط قائلاً: سنكون صارمين جداً في تطبيق العقوبات على إيران.

وجدد التأكيد على أن أمريكا ستخفض صادرات إيران النفطية إلى الصفر.

وتابع أن: النظام الإيراني أمامه خيارين، إما أن يتوقف عن نشاطه الإرهابي وإما تدمير اقتصادهم بالكامل.

وأوضح برايان هوك المبعوث الأمريكي الخاص بشأن إيران: أن أكثر من عانى من النظام الإيراني هو شعب إيران نفسه.

وفقدت صناعة النفط الإيرانية نحو 156 ألف برميل يومياً طوال أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بحسب تقرير لمنظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك.

وأورد التقرير الشهري لـ"أوبك"، أن إنتاج إيران النفطي تراجع إلى 3.296 مليون برميل يومياً في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مقارنة مع 3.452 مليون برميل في سبتمبر/أيلول السابق له.

ومنذ يونيو/حزيران الماضي، أعلنت شركات عالمية تعمل في صناعة النفط، عن وقف تدريجي في تعاملاتها مع إيران، مثل توتال الفرنسية وشركة الشحن العالمية ميرسك تانكرز الدنماركية.

ودفع هذا الهروب من الشركات، حكومة طهران إلى السعي لبيع النفط عبر بورصة الطاقة، وسط تجاهل دولي للشراء، رغم الأسعار المخفضة.

وسلط تقرير إيراني الضوء على الأزمات الصعبة التي يواجهها قطاع النفط الإيراني الفترة المقبلة، إثر دخول الحزمة الثانية للعقوبات الأمريكية حيز التنفيذ في 5 نوفمبر الجاري.


وقالت البوابة الإلكترونية للإذاعة الإيرانية "Radio Farda"، إن العقوبات ستعمق أزمة عدم وفرة الموارد المالية اللازمة للاستثمار في مشروعات التنقيب عن النفط والغاز، وعمليات التنمية والإنتاج والتي تقدر بـ20 مليار دولار سنوياً، بحسب البيانات الرسمية لوزارة النفط الإيرانية.

وأوضحت أن طهران تواجه أزمة حقيقية في توفير هذه الاستثمارات، لكون 80% منها كان يتم توفيره عبر الشركاء الأجانب في فترة تجميد العقوبات، بالإضافة إلى حظر إمداد الشركات الإيرانية بالتكنولوجيا المطلوبة لأعمال التطوير.

وتعد إيرادات النفط الخام مصدر الدخل الرئيس من النقد الأجنبي للبلاد، التي تعاني في الأساس من شح وفرته في السوق المحلية، ما دفع لازدهار السوق السوداء.

تعليقات