سياسة

الأمم المتحدة: انتهاكات إسرائيل في غزة يجب أن تحال إلى الجنائية الدولية

الخميس 2019.2.28 01:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 177قراءة
  • 0 تعليق
جانب من عنف الاحتلال تجاه الفلسطينيين - أرشيفية

جانب من عنف الاحتلال تجاه الفلسطينيين - أرشيفية

أكد محققون تابعون للأمم المتحدة، الخميس، أن قوات الأمن الإسرائيلية ربما ارتكبت جرائم حرب فيما يتصل بقتل 189 فلسطينيا وإصابة أكثر من 6100 خلال احتجاجات أسبوعية في قطاع غزة العام الماضي.

وقال تقرير لجنة الأمم المتحدة المستقلة للتحقيق في الانتهاكات المرتكبة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، المنبثقة عن مجلس حقوق الانسان، إن "قوات الأمن الإسرائيلية قتلت وأحدثت عاهات مستديمة بمتظاهرين فلسطينيين لم يشكلوا خطرا وشيكا على آخرين سواء بالقتل أو بإلحاق إصابة خطيرة عندما أطلقت النيران عليهم كما لم يكونوا يشاركون بشكل مباشر في اشتباكات".  

وأضاف التقرير، الذي حصلت "العين الإخبارية" على نسخة منه، أن اللجنة لديها معلومات سرية بشأن من يعتقد أنهم المسؤولون عن القتل وبينهم قناصة وقادة عسكريون وستقدمها إلى ميشيل باشليه المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان كي تحيلها للمحكمة الجنائية الدولية. جانب من عنف الاحتلال تجاه الفلسطينيين - أرشيفية

وقال رئيس اللجنة سانتياجو كانتون من الأرجنتين إن "اللجنة ترى أن هناك أسبابا معقولة تدعو إلى الاعتقاد بأن الجنود الإسرائيليين ارتكبوا انتهاكات للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان خلال مظاهرات مسيرة العودة الكبرى، ومن الممكن أن تشكل بعض هذه الانتهاكات جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية".جانب من عنف الاحتلال تجاه الفلسطينيين - أرشيفية

وفي مايو/أيار 2018، فوّض مجلس حقوق الإنسان اللجنة للتحقيق في جميع الانتهاكات والتجاوزات للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، في سياق الاحتجاجات واسعة النطاق التي بدأت في 30 مارس/آذار 2018 في قطاع غزة.جانب من عنف الاحتلال تجاه الفلسطينيين - أرشيفية

وحققت اللجنة في جميع حالات القتل التي وقعت في المواقع المخصصة للتظاهر على امتداد السياج الفاصل أيام الاحتجاج الرسمية.

وخلصت اللجنة إلى أن قوات الأمن الإسرائيلية قتلت 183 من هؤلاء المتظاهرين بالرصاص الحي، من بينهم خمسة وثلاثون طفلا، وثلاثة مسعفين وصحفيان يرتدي خمستهم زيا واضح الدلالة.

جانب من عنف الاحتلال تجاه الفلسطينيين - أرشيفية

ووفق تحليل اللجنة للبيانات المتوفرة، فإن قوات الأمن الإسرائيلية أصابت بالرصاص الحي 6106 فلسطينيين بجروح خلال وجودهم في مواقع الاحتجاجات أثناء تلك الفترة. كما جُرح 3098 فلسطينيا بشظايا أعيرة نارية وبرصاص معدني مغلف بالمطاط أو أصيبوا مباشرة بقنابل الغاز المسيل للدموع، وأصيب أربعة جنود إسرائيليين بجروح خلال هذه المظاهرات.

وأشار تقرير اللجنة إلى أن جنديا إسرائيليا واحدا قتل في فترة التحقيق، ولكن خارج نطاق المواقع المخصصة للتظاهر.

جانب من عنف الاحتلال تجاه الفلسطينيين - أرشيفية

ويتظاهر آلاف الفلسطينيين منذ 30 مارس/آذار الماضي في 5 ساحات اعتصام نصبت بها خيام في محافظات القطاع بزخم كبير كل جمعة، ضمن فعاليات مسيرة العودة الكبرى.

واستشهد 265 فلسطينيا وأصيب نحو 26 ألفاً، في قمع الاحتلال الإسرائيلي للمشاركين في تلك المظاهرات التي تنادي بحق العودة وكسر حصار غزة.

تعليقات