سياسة

مصدر لرويترز: وفاة شخص نتيجة التدافع خلال احتجاج بالجزائر

السبت 2019.3.2 01:36 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 216قراءة
  • 0 تعليق
صدامات بين الشرطة الجزائرية ومحتجين - أرشيفية

صدامات بين الشرطة الجزائرية ومحتجين - أرشيفية

قال مصدر مطلع لوكالة رويترز، السبت، إن شخصا واحدا توفي في العاصمة الجزائرية خلال تدافع أثناء اشتباك بين الشرطة ومحتجين.

كما تجمّع، الجمعة، آلاف الجزائريين في العاصمة للاحتجاج على اعتزام الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة تمديد حكمه المستمر منذ 20 عاماً، عبر الترشح لفترة رئاسية خامسة في الانتخابات التي ستجرى في أبريل/نيسان.

وهتف المتظاهرون -الذين احتشدوا بعد صلاة الجمعة في وسط الجزائر العاصمة- مطالبين بوتفليقة بالرحيل، ورددوا هتاف "سلمية.. سلمية"، وانتشرت قوات الأمن في المكان.  

كما اندلعت اشتباكات بعد قيام مجموعات صغيرة من الشبان برشق عناصر الشرطة بالحجارة، فردت قوات الأمن بإطلاق كثيف للغاز المسيل للدموع على بعد نحو 1,5 كلم من القصر الرئاسي.

ويشهد الجزائر حراكا شعبيا مناهضا لترشح الرئيس الحالي عبدالعزيز بوتفليقة الذي تنتهي ولايته الرئاسية الحالية في 27 أبريل/نيسان المقبل، الذي أعلن في 10 فبراير/شباط الجاري ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة لولاية خامسة والمقررة في 18 أبريل/نيسان المقبل. 

تعليقات