سياسة

مصدر فلسطيني لـ"العين الإخبارية": جهود مصرية تنجح في تفعيل تهدئة بغزة

الجمعة 2019.3.15 01:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 179قراءة
  • 0 تعليق
أعمدة الدخان تتصاعد جراء قصف الاحتلال الإسرائيلي غزة- أ.ف.ب

أعمدة الدخان تتصاعد جراء قصف الاحتلال الإسرائيلي غزة- أ.ف.ب

قال مصدر فلسطيني إن جهودا مصرية استطاعت التوصل إلى تفعيل تهدئة بين الفصائل في قطاع غزة وإسرائيل. 

ووفق مصدر فلسطيني لـ"العين الإخبارية"، فضل عدم ذكر اسمه، فإن الجهود المصرية نجحت في التوصل لاتفاق تهدئة يسري ابتداء من الساعة 8:00 صباحا (6:00 ت.غ). 

وأوضح المصدر أن التحرك المصري استمر طوال ساعات الليل لاحتواء تدهور الأمور بعد إطلاق صاروخين تجاه تل أبيب من قطاع غزة، نفت الفصائل الفلسطينية مسؤوليتها عن إطلاقها. 

وحتى الساعة 9:55 ت.غ لم تعلن السلطات المصرية ولا الإسرائيلية عن قرار رسمي حول التهدئة.   

ومنذ أشهر، يجري الوفد المصري زيارات متكررة لقطاع غزة والضفة الغربية وإسرائيل، يلتقي خلالها مسؤولين من حركتي "حماس" و"فتح" والحكومة الإسرائيلية، في إطار استكمال المباحثات التي تقودها بلاده حول ملف المصالحة الفلسطينية و"التهدئة" بغزة. 

ويسود هدوء حذر قطاع غزة منذ الساعة السادسة صباح اليوم بالتوقيت المحلي (4.00 ت.غ) بعد ليلة شهدت عشرات الغارات. 

وقالت قوات الجيش الإسرائيلي إن الهجمات الجوية التي شنتها طائراتها استهدفت نحو 100 موقع بقطاع غزة، من بينها الميناء الجديد في خان يونس والمكتب التنفيذي للأسرى. 

وقصفت طائرات الاحتلال عشرات المواقع في قطاع غزة، ليلة الخميس الجمعة، بعد ساعات من إطلاق صاروخين من القطاع باتجاه إسرائيل. 

وكان الناطق الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، أقر بأن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تفاجأت بإطلاق صاروخين على إسرائيل من القطاع. 

بدورها، أعلنت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار إلغاء فعاليات المسيرة شرق القطاع. 

وقالت الهيئة، في بيان لها، حصلت "العين الإخبارية" على نسخة منه "تقديرا للمصلحة العامة قررت الهيئة تأجيل فعالياتها المقررة هذا اليوم بشكل استثنائي، حرصا على أبناء شعبنا واستعدادا لمليونية الأرض والعودة في الثلاثين من مارس الحالي". 

وأضافت "نؤكد لأبناء شعبنا استمرار المسيرات وعدم تراجعها والسعي الدؤوب من أجل تحقيق أهداف المسيرات المتمثّلة في العودة وانهاء الحصار الظالم". 

ومنذ نهاية مارس/آذار 2018، يشارك فلسطينيون، في المسيرات السلمية التي تُنظم في كل يوم جمعة، قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة وإسرائيل.

وهذه المرة الأولى التي يتم الإعلان عن تأجيل مسيرات يوم الجمعة التي تطالب بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع.

تعليقات