سياسة

إعلام محلي بالجزائر: إنهاء مهام رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية

الجمعة 2019.4.5 12:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 236قراءة
  • 0 تعليق
احتفالات في شوارع الجزائر عقب استقالة عبدالعزيز بوتفليقة

احتفالات في شوارع الجزائر عقب استقالة عبدالعزيز بوتفليقة

قالت وسائل إعلام محلية بالجزائر، الجمعة، إنه تم إعفاء اللواء عثمان طرطاق، قائد جهاز المخابرات العسكرية، من منصبه.

ونقلت قناة النهار الجزائرية عن مصدر (لم تسمه) قوله إن طرطاق قد غادر مكتبه مساء أمس الخميس بصفته أيضا مستشار رئيس الجمهورية مكلفا بالتنسيق بين المصالح الأمنية.

وأوضحت أنه تقرر إلغاء المنصب الذي تم اصطناعه خصيصا له، حيث إنهم عسكريون يخضعون لمصالح وزارة الدفاع الوطني، لكنهم في الواقع تمت هيكلتهم كجهاز تابع لمصالح رئاسة الجمهورية.

وأشارت إلى أنه تقرر إعادة جهاز المخابرات إلى طبيعته كهيئة تابعة لوزارة الدفاع، بعد أن كانت تبعيته لرئاسة الجمهورية منذ 2015.

فيما لم يصدر تعقيب رسمي من السلطات الجزائرية حول الواقعة حتى الساعة 9:25 ت.غ.

وتسارعت الأحداث في الجزائر خلال الأسابيع الخمسة الماضية بشكل كبير، فمنذ اندلاع المظاهرات الشعبية ضد ترشح عبدالعزيز بوتفليقة لعهدة خامسة في 22 فبراير/شباط الماضي، والبلد يموج باحتجاجات وتطورات متلاحقة.

كان أهمها استقالة بوتفليقة من منصبه رسميا، الأسبوع الماضي، بعد وقت قصير من إعلان الفريق، أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الجزائري رئيس أركان الجيش، أنه لا مجال للمزيد من تضييع الوقت ومطالبته بالتطبيق الفوري للحل الدستوري.

تعليقات