سياسة

سفينة بحث تحدد مواقع رئيسية لحطام طائرة مصر للطيران

الخميس 2016.6.16 12:51 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 228قراءة
  • 0 تعليق
جزء من حطام الطائرة المصرية المنكوبة تم انتشاله في صورة وزعها الجيش المصري (أرشيفية)

جزء من حطام الطائرة المصرية المنكوبة تم انتشاله في صورة وزعها الجيش المصري (أرشيفية)

قالت لجنة التحقيق المصرية في حادث طائرة شركة مصر للطيران التي تحطمت الشهر الماضي في شرق البحر المتوسط، إن سفينة تشارك في البحث عن الحطام قد حددت عدة مواقع رئيسية للحطام.

وأضافت اللجنة في بيان يوم الأربعاء أن السفينة جون ليثبريدج قدمت للمحققين أول صور للحطام، وأن فريق البحث الموجود على متنها سيقوم الآن برسم خريطة لأماكن أجزاء الحطام.

ومن المقرر أن تنتهي قدرة الصندوقين الأسودين على إرسال إشارات تساعد على اقتفاء أثرهما في المياه العميقة يوم 24 يونيو/ حزيران.

وقالت اللجنة في بيان إن السفينة قدمت للمحققين أول صور للحطام وسيقوم فريق البحث الموجود على متنها الآن برسم خريطة لأماكن أجزاء الحطام.

ولم يتضح على الفور أي أجزاء عثر عليها من الطائرة أو إن كان الصندوقين على مقربة.

ويقوم أحد الصندوقين بتسجيل المحادثات في قمرة القيادة بينما يقوم الآخر بتسجيل بيانات الرحلة ويوضعا في ذيل الطائرة إيرباص إيه320.

وسيتم تسليم أجزاء الحطام التي عثر عليها من قبل إلى لجنة التحقيق بعد أن يكمل المحققون الإجراءات المعتادة. ويحتفظ المحققون بالأجزاء في الوقت الراهن كأدلة جنائية.

ولانتشال الصندوقين الأسودين على عمق نحو ثلاثة آلاف متر في المياه سيحتاج المحققون لتقليص نطاق البحث إلى عدة أمتار وتحديد إن كانت أجهزة إرسال الإشارات لا تزال مرتبطة بالصندوقين.

وتحطمت طائرة "إيرباص إي 320" التي كانت تقوم برحلة من باريس إلى القاهرة في 19 مايو/ آيار الماضي أثناء تحليقها بين جزيرة كريت اليونانية والساحل الشمالي لمصر وعلى متنها 66 راكبا بينهم 40 مصريا و15 فرنسيا، بعدما اختفت من شاشات الرادار لسبب لا يزال مجهولا.

تعليقات