مجتمع

المناخ الحار يؤجج العدوانية والعنف.. ولكن لماذا؟

السبت 2016.6.25 10:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 294قراءة
  • 0 تعليق
أرشيفية

أرشيفية

تمكن مجموعة من الباحثين من مختلف بقاع العالم من إثبات أن المناخ الحار يجعل الإنسان أكثر عدوانية وعنفا في حياته اليومية.

ووضع باحثون بريطانيون نموذجا جديدا يوضح أن المزْج بين المناخ الحار والتباين القليل في درجات الحرارة الموسمية، يؤدي إلى استراتيجية حياة أسرع وتركيز أقل على المستقبل وسيطرة أقل على الذات، وهو ما يجعل الإنسان أكثر عدوانية وعنفا.

وخلصت دراسات عديدة إلى أن مستويات العدوانية والعنف تكون أعلى في المناخ الحار، ولكن لم تكن تفسيرات هذا الأمر مرضية، وفقًا لما ذكره الباحثون.

لذلك طور الباحثون النموذج الجديد "كلاش" أي "المناخ والعدوانية والسيطرة على الذات عند البشر"، مؤمنين أن بإمكانه المساعدة في شرح أثر المناخ على معدلات العنف في أجزاء مختلفة من العالم.

وقال الباحث المشارك في الدراسة براد بوشمان، إن المناخ يشكل طريقة حياة الناس، كما يؤثر على الثقافة بطرق لا نفكر فيها في حياتنا اليومية.

ويشير "نموذج العدوانية العام" إلى أن درجات الحرارة المرتفعة تجعل الناس منزعجة ولا تشعر بالارتياح، مما يجعلهم أكثر عنفا، ولكن يقول بوشمان إن هذا النموذج لا يفسر التصرفات الأكثر تطرفًا مثل القتل.

إحدى التفسيرات الأخرى هي أن الناس يخرجون إلى الطرقات ويتفاعلون أكثر مع الآخرين عندما يكون المناخ دافئًا، مما يؤدي إلى زيادة فرص الدخول في الصراعات.

ولكن هذا لا يفُسر لماذا يكون هناك المزيد من العنف عندما تكون درجة الحرارة 35 درجة مئوية، عما يكون عليه عندما تبلغ درجة الحرارة 24 درجة مئوية، على الرغم من الناس قد يكونوا بالخارج في كلتا الحالتين.

ويوضح نموذج "كلاش" أن درجات الحرارة الأكثر سخونة ليست العامل الوحيد المؤدي إلى زيادة العنف، بل أيضًا هناك الظروف المناخية التي تمر بتباين موسمي أقل في درجة الحرارة.

وفسرت ماريا رينديرو من جامعة فريجي الهولندية، ذلك بأن التباين الأقل في درجة الحرارة مدموجًا مع السخونة يجلب قدرًا من الاتساق مع الحياة اليومية.

وهذا يعني أنه الحاجة للتخطيط للتقلبات الكبيرة بين المناخ الدافئ والبارد تكون قليلة، وتكون النتيجة استراتيجية حياة أكثر سرعة غير قلقة بشأن المستقبل، وتؤدي إلى قلة الحاجة إلى السيطرة على الذات.

ويؤدي ذلك بدوره إلى اهتمام الشعوب التي تعيش في مثل هذه الظروف المناخية بالحاضر أكثر من المستقبل، ولديهم استراتيجية حياة سريعة، وفقًا لما ذكره موقع "نيوكيرالا". 

 

تعليقات