رياضة

مدرب الجزائر الجديد سعيد بتحدي تصفيات المونديال

الخميس 2016.6.30 02:54 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 352قراءة
  • 0 تعليق
ميلوفان راييفاتش

ميلوفان راييفاتش

قال الصربي ميلوفان راييفاتش، إن تدريب المنتخب الجزائري تحدٍ رائع، مؤكدًا قدرته على قيادة "محاربي الصحراء" لبلوغ نهائيات كأس العالم للمرة الثالثة على التوالي.

وعين راييفاتش 62 عامًا، الأحد الماضي، مدربًا جديدًا للمنتخب الجزائري خلفًا للفرنسي كريستيان جوركيف الذي ترك منصبه نهاية مارس 2016، حيث سيكون مطالبًا ببلوغ الدور قبل النهائي على الأقل لبطولة كأس أمم إفريقيا المقررة العام المقبل بالجابون، والتأهل إلى نهائيات كأس العالم بروسيا 2018.

وقال راييفاتش في تصريح لجريدة " كومبتيسيون" الجزائرية المتخصصة: " تدريب منتخب الجزائر تحدٍ رائع، إنه فريق يتوفر فيه إمكانيات كبيرة ولديه الكثير من الصفات الجيدة، أنا على استعداد تام لتولي هذه المهمة، وأظن أنني امتلك الخبرة اللازمة للنجاح فيها".

واعترف راييفاتش بصعوبة وقوة منافسي الجزائر على بطاقة التأهل إلى المونديال، مشيرًا إلى أن منتخبات الكاميرون ونيجيريا وزامبيا مألوفة لديه، وشدد على أن المنتخب الجزائري سيستعد بأفضل طريقة لمواجهات هذه المنتخبات ورفع التحدي المتمثل في تحقيق التأهل، خاصة وأنه يتوفر الوقت الكافي للإعداد المناسب قبل انطلاق التصفيات.

وبدا المدرب الصربي واثقًا من النجاح في مهمته على رأس المنتخب الجزائري، حيث استطرد قائلًا: " لو لم أكن واثقًا من التأهل إلى كأس العالم بروسيا لما قبلت بهذه المهمة (تدريب الجزائر). طبعا أنا أؤمن بفرصنا في التأهل".

وتمنى راييفاتش السير على نهج صديقه البوسني وحيد حليلودزيتش الذي قاد الجزائر للدور الثاني بكأس العالم التي أقيمت بالبرازيل قبل عامين. 

وعبر راييفاتش عن سعادته باللاعبين الذين يشكلون المنتخب الجزائري وبإمكانياتهم، لافتًا أنه يعرف أغلبيتهم وأنه متشوق لملاقاتهم والعمل معهم، غير أنه أوضح أنه ليس ضد النجوم؛ لأنه يؤمن بأن المجموعة والأجواء الجيدة داخلها هي من أعم عوامل النجاح. 

وقلل راييفاتش من تأثير الضغوطات المفروض حول المنتخب الجزائري داعيًا لاحتواء هذا الضغط، وترجمته بطريقة إيجابية خاصة في الملعب، كما ناشد الجميع من مسؤولي الاتحاد وأعضاء الجهاز الفني واللاعبين والإعلام إلى الاتحاد والوقوف خلف المنتخب حتى ينجح في تحقيق كل أهدافه.

تعليقات