سياسة

اللجنة الرباعية: الاستيطان والعنف ينسفان فرص السلام

السبت 2016.7.2 01:23 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 367قراءة
  • 0 تعليق
نتنياهو وعباس

نتنياهو وعباس

حثت اللجنة الرباعية للشرق الأوسط، الجمعة، إسرائيل والفلسطينيين على التخلي عن الاستيطان والعنف اللذين ينسفان حاليًا فرص السلام ويقوضان حل الدولتين في استنتاجات سارعت إسرائيل إلى رفضها.

وجاء في تقرير صادر عن اللجنة الرباعية، التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، أن المستوطنات الإسرائيلية وتدمير منازل الفلسطينيين ومصادرة الأراضي من قبل إسرائيل "تنسف قابلية حل الدولتين على العيش"، في إشارة إلى قيام دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل تتعايشان بسلام.

وأضاف التقرير "هذا الأمر يطرح أسئلة مشروعة حول نوايا إسرائيل على المدى الطويل التي تعززها تصريحات بعض الوزراء الإسرائيليين الذين يقولون إن الدولة الفلسطينية لا يجب أن تقوم على الإطلاق".

وجرى العمل على هذا التقرير المؤلف من ثماني صفحات طيلة أشهر عدة، وقد تمت مناقشته كلمة كلمة قبل إقراره، والهدف منه السعي لتحريك عملية السلام المتوقفة منذ أبريل/ نيسان 2014.

وأعرب مسؤول فلسطيني عن الأسف؛ لأن التقرير لا ينتقد بما فيه الكفاية إسرائيل، وطالب بعقد اجتماع لمنظمة التحرير الفلسطينية لاتخاذ موقف مما جاء فيه.

وقال الرجل الثاني في منظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، إن التقرير "لا يأخذ بعين الاعتبار مطالبنا كدولة تعيش تحت احتلال عسكري استعماري أجنبي"، كما أنه "يساوي بين شعب تحت الاحتلال ومحتل عسكري أجنبي".

ورفض رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، دعوة اللجنة الرباعية إلى وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، واعتبر أن الكلام عن أن الاستيطان ينسف السلام هو بمثابة "خرافة".

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، سيتفان دو جاريك، إن "أحدًا لم يكن يتوقع أن يستقبل التقرير بالترحيب" إلا أنه دعا الطرفين إلى العمل لإنقاذ عملية السلام.

وتشهد إسرائيل والأراضي الفلسطينية تكثيفًا لأعمال العنف، منذ الخميس، خلفت قتيلين في الجانب الإسرائيلي، وتصعيدًا إسرائيليًا تضمن إغلاق الخليل والحد من نقل أموال الضرائب إلى الفلسطينيين.

وتضرب موجة من العنف الأراضي الفلسطينية المحتلة وإسرائيل، منذ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، ما أدى إلى استشهاد 214 فلسطينيًا ومقتل 34 إسرائيليًا وأمريكيين اثنين وإريتري وسوداني، حسب تعداد لوكالة "فرانس برس".

وبين توصياتها العشر، تطلب الرباعية من إسرائيل رفع الحصار عن قطاع غزة وتدعو إلى إعادة السلطة في القطاع إلى السلطة الفلسطينية بينما هي حاليًا بيد حركة حماس.

وأضاف التقرير "أن التسلح غير الشرعي والغياب المتواصل للوحدة الفلسطينية والوضع الإنساني الدقيق في غزة، كلها أمور تغذي عدم الاستقرار، وبالنهاية تعرقل الجهود توصلا إلى حل تفاوضي".

وجاء في التقرير أيضًا "إن اللجنة الرباعية تكرر القول إن حل الدولتين المتفاوض عليه هو الطريقة الوحيدة للتوصل إلى سلام دائم يلبي حاجات إسرائيل في مجال الأمن وتطلعات الفلسطينيين بدولة مستقلة وذات سيادة".

ويعيش حاليًا نحو 570 ألف مستوطن في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين، في حين تؤكد الأمم المتحدة أن المستوطنات غير شرعية وتتعارض مع القوانين الدولية.

تعليقات