سياسة

بنجلاديش: بعض منفذي هجوم دكا كانوا معروفين للسلطات

الأحد 2016.7.3 10:27 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 250قراءة
  • 0 تعليق

قالت الشرطة في بنجلاديش، إن الإرهابيين  السبعة الذين قتلوا 20 شخصًا في مطعم بالعاصمة دكا، مواطنون من بنجلاديش حاولت السلطات من قبل اعتقال خمسة منهم.

وكان هؤلاء الإرهابيون قد اقتحموا المطعم الراقي الذي يرتاده بكثرة أجانب في الحي الدبلوماسي، في ساعة متأخرة من مساء الجمعة، قبل أن يقتلوا 18 أجنبيًا، في عملية قتل جماعي منسقة قال خبراء إنها مثلت مستوى من الحجم والحنكة لم يُشاهد من قبل في تلك الدولة الواقعة في جنوب آسيا.

ومُزق معظم الضحايا إربًا بمناجل قبل أن تقتحم قوات الكوماندوز المبنى لتقتل ستة من الإرهابيين وتعتقل سابعًا بعد مواجهة استمرت 12 ساعة، وذلك حسبما قالت الشرطة.

وقال قائد الشرطة الوطنية، شهيد الحق، للصحفيين، في ساعة متأخرة من مساء السبت: إن "كل المسلحين من بنجلاديش، خمسة منهم مدرجون كإرهابيين، وقام مسؤولو إنفاذ القانون بعدة حملات لاعتقالهم".

ولم تعلق الشرطة بعد على إعلان تنظيم "داعش" مسؤوليته عن الهجوم، ولكن مصادر أمنية قالت إن السلطات تحقق بشكل أعمق في احتمال وجود صلات بين الإرهابيين وجماعات  متطرفة خارج بنجلاديش في ضوء حجم وحنكة الهجوم.

وأنحت بنجلاديش باللوم على جماعتين محليتين في سلسلة من جرائم القتل البشعة التي استهدفت ليبراليين أو أفراد أقليات خلال الثمانية عشر شهرًا الماضية، وأكدت السلطات المحلية عدم وجود صلات عملية بين الإرهابيين  في بنجلاديش وشبكات الإرهاب الدولية.

ونشر تنظيم "داعش" صورًا، يوم السبت، لخمسة إرهابيين  قال إنهم شاركوا في عمليات القتل ولكن لم يتم التأكد من هذا الادعاء.

وقالت الشرطة إن تسعة إيطاليين وسبعة يابانيين واثنين من بنجلاديش وهنديًا واحدًا وأمريكيًا واحدًا قُتلوا خلال الهجوم على المبنى الواقع في دكا والمقسم بين هولي ارتيسان بيكري ومطعم أوكيتشين.

وقالت وسائل الإعلام الإيطالية، إن العديد من الضحايا الإيطاليين كانوا يعملون في صناعة الملابس وإن الهجوم سيخيف الأجانب العاملين في قطاع صناعة الملابس الذي يبلغ حجمه 26 مليار دولار ويسهم بنحو 80 في المئة من صادرات بنجلاديش.

وأعلنت الشيخة حسينة، رئيسة وزراء بنجلاديش، الحداد العام لمدة يومين، يوم السبت، وقالت إن البلاد ستحارب "خطر الإرهاب".

تعليقات