الرئيس الأفغاني لطالبان: إما السلام أو "تحمل العواقب"

الأربعاء 2016.7.6 03:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 839قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الأفغاني أشرف غني

الرئيس الأفغاني أشرف غني

دعا الرئيس الأفغاني أشرف غني حركة طالبان في رسالة عيد الفطر، الاربعاء، إلى استئناف محادثات السلام المتوقفة منذ سنة "أو تحمل العواقب".

وقال الرئيس غني في كلمة متلفزة إن "باب السلام مفتوح.. السلام واجب وطني، لا نريد إراقة مزيد من الدماء".

وأضاف "نقول لكم أيضا، ارفضوا السلام وستتحملون العواقب".

وشدد غني على القول "خلافا للعدو، نؤكد دائما استعدادنا للتفاوض، ونشدد على الإمكانات الجديدة المتوافرة للافغان الذين لم يعودوا تحت سيطرة الخارج، لإحلال السلام والعيش حياة كريمة"، ملمحا إلى باكستان التي لم يذكرها بالاسم والمتهمة بدعم طالبان.

وسرعان ما توقفت الجولة الأولى من المحادثات المباشرة بين كابول وطالبان التي جرت في باكستان صيف 2015، بعد الإعلان الرسمي عن وفاة الملا عمر مؤسس حركة طالبان، والذي حصل قبل ذلك بفترة طويلة على الأرجح.

ويجعل المتمردون من انسحاب حوالى 13 ألف جندي أجنبي مازالوا ينتشرون في أفغانستان، شرطا مسبقا لاستئناف هذه المفاوضات.

تعليقات