سياسة

مصر وأمريكا.. لقاءات عسكرية رغم الخلافات في مجلس الأمن

الثلاثاء 2018.1.9 07:43 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 440قراءة
  • 0 تعليق
وزير الدفاع المصري ومساعد وزير الدفاع الأمريكي لشؤون الأمن الدولي

وزير الدفاع المصري ومساعد وزير الدفاع الأمريكي لشؤون الأمن الدولي

التقى الفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة المصرية وزير الدفاع والإنتاج الحربي، روبرت كارم مساعد وزير الدفاع الأمريكي لشؤون الأمن الدولي، والوفد المرافق له الذي يزور مصر حالياً في إطار انعقاد لجنة التنسيق العسكري المصري الأمريكي بالقاهرة.

ووفقًا لما أعلنه المتحدث العسكري المصري العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، فقد تناول اللقاء بحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، في ضوء علاقات الشراكة العسكرية المتميزة بين البلدين، ارتباطاً بما تشهده المنطقة من تهديدات وتحديات مشتركة في مقدمتها الحرب على الإرهاب وتحقيق أمن واستقرار المنطقة.

لقاء وزير الدفاع المصري و مساعد وزير الدفاع الأمريكي لشئون الأمن الدولي

وأكد القائد العام المصري في اللقاء الذي حضره الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وعدد من قادة القوات المسلحة، اعتزازه بعلاقات الشراكة والتعاون العسكري بين القوات المسلحة لكلا البلدين، والتي تمتد عبر عقود طويلة من العمل المشترك؛ من أجل إرساء دعائم الأمن والسلام بمنطقة الشرق الأوسط.

من جانبه، أعرب مساعد وزير الدفاع الأمريكي عن تطلعه لاستمرار التنسيق والعمل على دفع آفاق التعاون العسكري بين البلدين وتنسيق الجهود والرؤى المشتركة تجاه آخر تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية. 

لقاء وخلافات

اللواء طيار أركان حرب هشام الحلبي، المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية وعضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، يقول إن الدولة المصرية اعتادت تجنيب الملفات الخلافية بينها وبين الدول والمُضي قدمًا في الملفات المتفق عليها، ولعل لقاء وزير الدفاع المصري الفريق أول صدقي صبحي بمساعد وزير الدفاع الأمريكي لشؤون الأمن الدولي روبرت كارم يعكس ذلك بوضوح.

ويوضح الحلبي في تصريحات خاصة لـ"بوابة العين" الإخبارية، أنه رغم الخلافات التي يلاحظها بوضوح المتابع للمشهد السياسي بين الجانبين المصري والأمريكي بسبب تداعيات قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس والموقف العربي الذي قادته مصر بمنتهى الحسم ضد القرار في مجلس الأمن الدولي وغضب الإدارة الأمريكية منه، برغم ذلك ما زالت الدولتان تدركان أن ثمة ملفات متفق بشأنها يجب التعامل معها بمعزل عن أي أمور أخرى.

وقال إن ملف الإرهاب بين الملفات التي تتفق بشأنها الإدارتان المصرية والأمريكية، وهو العنوان الأبرز للقاء الذي جمع بين القيادة العسكرية المصرية ومساعد وزير الدفاع الأمريكي لشؤون الأمن الدولي، فضلًا عن العلاقة العسكرية المتميزة بين البلدين.

علاقة استراتيجية

ولفت الحلبي إلى أنه رغم الموقف المصري ضد قرار ترامب إلا أن الإدارة الأمريكية تدرك جيدا أنها بحاجة إلى مصر ورؤيتها وتحليلاتها وثقلها في المنطقة العربية.

ويؤكد الحلبي أن العلاقة بين القاهرة وواشنطن بشكل عام استراتيجية بالدرجة الأولى ومنذ فترة طويلة، أحيانًا يشوبها ملفات غير متفق عليها، وخاصة ما يتعلق بالقضية الفلسطينية ورؤية مصر لها، إلا أن هذا الأمر يشكل نقطة قوة للجانب المصري، فرغم العلاقة الاستراتيجية إلا أنه لا يتنازل عن الثوابت التي تخص الأمن القومي المصري والأمن العربي، وتمثل مصر حالة متفردة في هذا الأمر، حيث تبذل دول أخرى الكثير، وتتنازل عن الكثير في سبيل بناء علاقة استراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية بينما لم تفعلها مصر.



تعليقات