سياسة

شركة هندسية تنسحب من مشاريع تابعة لمؤسسة إخوانية بالسويد

ضربة جديدة للجماعة الإرهابية بأوروبا

الجمعة 2018.11.23 11:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 334قراءة
  • 0 تعليق
صورة لمجسم هندسي لأحد مشاريع الخلية الإخوانية التي انسحبت منها الشركة

صورة لمجسم هندسي لأحد مشاريع الخلية الإخوانية التي انسحبت منها الشركة

في ضربة جديدة للتنظيم العالمي لجماعة الإخوان الإرهابية بأوروبا، أعلنت شركة سويدية كانت تتولى عمليات تشييد مجمع ديني ومدارس تابعة لما يعرف بالمجلس التأسيسي لمؤسسة الأزهر الإخوانية بالسويد انسحابها من الصفقة لتورط أعضاء المجلس في جرائم مالية وغسل أموال.

ونقلت صحيفة "داكنس نيهتر" "DAGENS NYHETER" المحلية في السويد، عن المتحدث الإعلامي باسم الشركة الوطنية لأعمال البناء، أن شركته انسحبت من صفقة تشييد مجمع ومدرسة تابعة لمؤسسة الأزهر الإخوانية، بسبب تورطها في قضايا غسل أموال يمكن أن توظف عائداتها في تمويل أنشطة إرهابية تضر بأمن البلاد. 

ونجحت السلطات السويدية، الأيام الماضية، في توجيه ضربة قاصمة لتنظيم الإخوان الدولي عن طريق اعتقال عدد من القيادات والتحقيق معهم.

وتمثل الضربات القاصمة للتنظيم داخل أوروبا، بداية حقيقية للتخلص من البؤر الإرهابية التي تسمم العقول وتدعو إلى العنف، وتبرر القتل تحت شعارات دينية زائفة.

واعتقلت الشرطة السويدية، الإثنين، مجموعة من أعضاء المجلس التأسيسي لمؤسسة الأزهر الإخوانية في السويد بتهم تتعلق بارتكاب جرائم وغسل أموال. 


وأكدت صحف سويدية محلية، الثلاثاء، أن الشرطة ما زالت مستمرة في توقيف أعضاء المدرسة التي تمثل إحدى بؤر التطرف والإرهاب الإخوانية في السويد وأوروبا.

ويرأس المجلس التأسيسي للمدرسة الإخواني بشير آمان، صومالي الأصل، وعضو الرابطة الإسلامية ومجلس الأئمة، اللذين يتبعان التنظيم العالمي لجماعة الإخوان الإرهابية.

كما يعتبر آمان عضواً بارزاً في إدارة اتحاد المدارس الإسلامية التابعة للرابطة الإسلامية أحد أوجه التنظيم العالمي للإخوان الإرهابية.

وأجبر الإخواني آمان على ترك العمل في المجلس الإداري للمدرسة، بعد مواجهته مجموعة من البلاغات في محكمة سولنا الابتدائية.

وتدير مؤسسة الأزهر، التي تعد إحدى أذرع التنظيم العالمي للإخوان الإرهابية في أوروبا، عدة مدارس تتولى مهمة زرع الإرهاب والتطرف في عقول أبناء الجاليات المسلمة بالسويد.

تعليقات