اقتصاد

هزاع بن زايد يؤكد أهمية قمة أبوظبي للتكنولوجيا المالية

الأحد 2018.9.16 05:27 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 218قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي

الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي

أكد الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي أهمية قمة أبوظبي للتكنولوجيا المالية "فينتك أبوظبي 2018" بدورتها الثانية والتي انطلقت أولى فعالياتها في أبوظبي الأحد. 

 وجرى تخصيص القمة لشركات التكنولوجيا المالية الناشئة بحضور 300 مشارك من الشركات الناشئة وطلبة الجامعات والمؤسسات المصرفية ومسرعات الأعمال والمستثمرين والمهتمين بالتكنولوجيا المالية من داخل الإمارات وخارجها.

وقال الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان في تصريحات له بهذه المناسبة إن "فينتك أبوظبي 2018" تبحث في أعمالها الابتكار في مجال تقديم الخدمات المالية تعزيزا لدور العاصمة أبوظبي في أن تكون منصة عالمية تلتقي فيها التجارب وتتلاقح الأفكار وتستنبط الحلول للتحديات التي تواجه هذا القطاع الحيوي الذي يهم شريحة كبيرة حول العالم.

وانطلقت الأحد أولى فعاليات الدورة الثانية من قمة أبوظبي للتكنولوجيا المالية "فينتك أبوظبي" 2018 التي ينظمها سوق أبوظبي العالمي.

وأكد ريتشارد تنج الرئيس التنفيذي لسلطة تنظيم الخدمات المالية في سوق أبوظبي العالمي أن تنظيم هذه الفعالية يهدف إلى دعم ومساعدة شركات التكنولوجيا المالية الناشئة وتزويدها بالأدوات وجوانب المعرفة الاستراتيجية التي تمكنها من التعامل مع المتطلبات العملية لممارسة الأعمال.

وأكد الأثر الكبير والمهم للتكنولوجيا المالية في القطاع المالي والدور المتنامي الذي تؤديه في توفير فرص عديدة للشركات الناشئة والمؤسسات والهيئات الحكومية، مشيرا إلى أنه وفقا لتقرير "التمويل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" الصادر عن منصة "ماجنيتي" - المجتمع الإلكتروني المتكامل للشركات الناشئة في المنطقة - فإن استثمارات بنحو 560 مليون دولار توجهت لأكثر من 260 شركة ناشئة بالمنطقة خلال عام 2017.


وقال إن سوق أبوظبي العالمي منذ مارس 2016 كان الجهة الأولى في المنطقة التي عملت على بناء مجتمع متكامل وحيوي للتكنولوجيا المالية حين لم يكن مصطلح التكنولوجيا المالية معروفا لكثيرين، وسعى السوق إلى تطوير بيئة شاملة ومفتوحة تعزز الابتكار وتسهم في دعم تحول القطاع المالي بما يؤكد التزامنا بتوفير سوق شمولي وفعال وآمن لنمو التكنولوجيا المالية.

وأكد ريتشارد تنج أن إيجاد مجتمع تكنولوجي متكامل أمر حيوي لبناء بيئة محفزة للابتكار قادرة على تلبية احتياجات المشاركين في التكنولوجيا المالية.

وأشار إلى أن لتحقيق هذا الهدف تم إطلاق منظومة ترخيص تجاري جديدة للشركات التكنولوجية الناشئة وبرنامج "دعم الخدمات المهنية" لتمكين تلك الشركات من الانطلاق والتفاعل مع مجتمع الأعمال المتنامي في سوق أبوظبي العالمي إلى جانب تعزيز العلاقات مع الأطراف المعنية بالتكنولوجيا المالية في المنطقة والعالم بهدف تمكين شركات التكنولوجيا المالية العاملة في سوق أبوظبي العالمي من الدخول لأسواق المنطقة الخليجية والأسواق العالمية.

وأكد ريتشارد تنج أن سوق أبوظبي العالمي لديه التزام بتسهيل قدرة شركات التكنولوجيا المالية على تمويل أعمالها وفي هذا الصدد تم إطلاق أول إطار عمل شامل لمديري صناديق رأس المال المخاطر لتسهيل أعمال تلك الصناديق إلى جانب إطلاق الإطار التنظيمي الجديد لعمل "منصات التمويل الخاصة".

وتضمنت فعاليات اليوم الأول عدة ورش عمل تفاعلية قدمها مجموعة من رواد قطاع الأعمال والمرشدين الاقتصاديين ركزت على مواضيع متعددة مثل "دور الذكاء الاصطناعي في التخاطب مع البيئات المنظمة" و"تطبيق مفهوم مكعبات الليغو في الاقتصاد الرقمي" و"أساسيات الشؤون القانونية للشركات الناشئة" وقدمت الفعالية للمشاركين فرصا مميزة لبناء وتعزيز العلاقات وتشارك المعرفة وتبادل الخبرات مع المبتكرين ورواد التكنولوجيا المالية.

وأتاحت الفعالية للمشاركين كذلك فرصة لقاء شركات "المختبر التنظيمي" لسوق أبوظبي العالمي وحضور عروض 10 شركات من أصل 26 شركة عاملة تحت مظلة "المختبر التنظيمي" قدمت العديد من حلولها المبتكرة أمام الجمهور.

تعليقات