اقتصاد

"أبوظبي" الأنشط بين البورصات الخليجية بدعم قطاعَي البنوك والطاقة

الخميس 2018.4.5 05:19 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 96قراءة
  • 0 تعليق
صعود أغلب بورصات الخليج في الختام

صعود أغلب بورصات الخليج في الختام

غلب الارتفاع على أداء مؤشرات أسواق المال الخليجية في ختام تعاملات آخر جلسات التداول في الأسبوع الأول من إبريل/ نيسان الجاري، بدعم من صعود أسعار النفط، وانحسار التوترات بشأن النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، بعدما أبدت الولايات المتحدة استعدادها للحل.

على صعيد الارتفاعات، أنهى سوق أبوظبي المالي التعاملات بأعلى وتيرة ارتفاع بين البورصات الخليجية بدعم من أسهم البنوك، والطاقة. وارتفع المؤشر العام للسوق 1.73% إلى 4688.57 نقطة بعد التداول على 45.050 مليون روقة مالية بسيولة 129.652 مليون درهم نفذت خلال 1089 صفقة. وتم التداول على 29 سهما ارتفع منها 12 سهما وتراجع 5 أسهم واستقر 12 سهما دون تغيير.

وارتفعت معظم القطاعات بالسوق بصدارة قطاع البنوك الذي ارتفع 2.77% بدعم من "بنك أبوظبي الأول" الذي ربح 3.77% ليغلق عند 12.4 درهم ليتصدر نشاط الأسهم من حيث السيولة بإجمالي 61.154 مليون درهم، وتلاهم "مصرف أبوظبي الإسلامي" 3.07% إلى 4.03 درهم بإجمالي قيمة تداولات 9.272 مليون درهم. كما ارتفع بنك الاستثمار بمعدل أعلى ولكن بسيولة أقل، حيث ارتفع 4.17% إلى 2.50 درهم بإجمالي قيمة تداول 61.6 الف درهم. وارتفع قطاع الطاقة 1.28% مع صعود سهم "طاقة" 5.88% ليغلق عند مستوى 0.90 درهم بإجمالي قيمة تداولات 8.2 مليون درهم، وربح "دانة" 1.04% ليغلق عند 0.97 درهم. وارتفع قطاع "الصناعة" 0.86% بدعم من "أسمنت رأس الخيمة" الذي ارتفع 4.05% إلى 0.77 درهم. في المقابل، تراجع قطاعا "الخدمات" و"السلع الاستهلاكية" 0.69% ، و0.02% على الترتيب.

استطاع سوق مسقط المالي أن يغلق باللون الأخضر، حيث ارتفع المؤشر العام للسوق هامشيا 0.09% بالغا مستوى 4798.90 نقطة، بعد التداول على 16.974 مليون ورقة مالية بسيولة 2.819 مليون ريال عماني نفذت خلال 864 صفقة. وتم التداول على 43 سهما ارتفع منها 11 سهما بصدارة "بنك صحار" 2.10%، وتراجع 13 سهما يقودها "مسقط للغازات" 6.91%، واستقر 19 سهما دون تغيير. ودعم أداء المؤشر قطاعا "المالي" و"الخدمات" 0.27%، و 0.13%، في المقابل تراجع قطاع الصناعة 0.84%.

بدد سوق البحرين المالي خسائره الصباحية ليرتفع هامشيا بدعم من قطاع البنوك التجارية، وصعد المؤشر العام للسوق 0.02% ليغلق عند 128290 نقطة بعد التداول على 1.013 مليون ورقة مالية بسيولة 231.041 الف دينار بحريني نفذت خلال 49 صفقة. وتم التداول على 11 سهما ارتفع منها سهما "الأثمار القابضة" 4.76%، و"مجموعة فنادق الخليج" 1%، وتراجع سهما "ناس" و"البحرين للاتصالات" 9.09%، و0.97% على التوالي، واستقر 7 أسهم دون تغيير.


في المقابل، تراجع المؤشر العام لسوق دبي المالي 0.25% ليغلق عند مستوى 3083.37 نقطة بعد التداول على 155.292 مليون ورقة مالية بسيولة 252.396 مليون درهم نفذت خلال 1840 صفقة. وتأثر أداء السوق بهبوط سهمه القيادي "إعمار" صاحب أكبر وزن نسبي في المؤشر، حيث تراجع 0.53% إلى 5.58 درهم بإجمالي قيمة تداولات 70.8 مليون درهم متصدرا تشاط الأسهم من حيث السيولة بعد "بنك عحمان"، حيث سجلت السيولة المتداولة في السهم 78.578 مليون درهم بعد ارتفاعه 0.97% إلى 1.04 درهم، وليستحوذ السهمان على 59.2% من السيولة في السوق. وأنهت مؤشرات القطاعات التعاملات على تباين، حيث ارتفعت 5 قطاعات يقودها "الاتصالات" 1.43%، و"الخدمات" 1.22%، في حين تراجع 3 قطاعات يتقدمها "الاستثمار" و"البنوك"1.03%، و0.98% على التوالي.

وواصل المؤشر العام لسوق المال الكويتي أداءه المتراجع منذ تقسيم السوق وبداية العمل بالمؤشرات الوزنية أول إبريل/ نيسان الجاري. وتراجع المؤشر العام للسوق 0.13% ليغلق عند مستوى 4820.80 نقطة، بعد التداول على 45.980 مليون ورقة مالية بسيولة 3103 صفقة. وجاء أداء السوق متأثراً بتراجع 6 قطاعات بصدارة "التكنولوجيا" 6.65%، و"السلع الاستهلاكية" 2.55%، و"النفط والغاز" 1.51%، في حين ارتفعت 5 قطاعات بصدارة "الصناعة" 0.61%.



تعليقات