مجتمع

شرطة أبوظبي تستشرف المستقبل في "كبسولتين زمنيتين"

الإثنين 2018.12.31 02:46 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 151قراءة
  • 0 تعليق
شرطة أبوظبي تطلق"كبسولة الزمن"

شرطة أبوظبي تطلق"كبسولة الزمن"

أطلق اللواء محمد خلفان الرميثي قائد عام شرطة أبوظبي، الإثنين، "كبسولتين زمنيتين" في مبناها الجديد تزامناً مع افتتاحه لتكون شاهدة على هذه المرحلة وما تم تحقيقه من منجزات منذ تأسيسها عام 1957. 

وقال الرميثي إن الكبسولتين الزمنيتين تحتويان على الإرث التاريخي لشرطة أبوظبي ومراحل تطورها ومسيرة الأمن والأمان والتميز لنقلها للأجيال المقبل، وتحملان رسائل الماضي والحاضر وتحكيان قصص نجاح منتسبيها لتكون شعلة للريادة والإبداع والابتكار لدى ضباط المستقبل.  

ووضع قائد عام شرطة أبوظبي رؤاه المستقبلية للمستوى الذي ستصل إليه المؤسسة بعد 10 سنوات في الكبسولة الأولى التي سيتم فتحها عام 2028، وفي الثانية التي سيتم فتحها بعد 40 سنة أي في عام 2057، كما شارك اللواء مكتوم علي الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي في وضع رؤيته المستقبلية ومدراء القطاعات والإدارات وعدد من الضباط. 

كما وضع الضباط والمسؤولون مجموعة رسائل وصور وملابس من الزي الشرطي القديم والجديد داخل الكبسولتين كانت معظمها مرتبطة بحياتهم الشرطية وخبراتهم الحياتية وتتناول ملامح من الحياة المعاصرة والأجهزة الشرطية.

وتم دفن الكبسولتين داخل حفرتان وتم وضع لوحة رخامية تحتوي على معلومات عنهما وتوثق تاريخ الدفن والافتتاح وزراعة الورود فوقهما.

وقال الرائد الدكتور مهندس أحمد الرمحي رئيس مجلس شباب شرطة أبوظبي إن كبسولة الزمن تعكس طبيعة الحياة حالياً، ومرحلة تطور شرطة أبو ظبي وهي فرصة تتيح مقارنة أوجه الاختلاف في الحياة وقياس حجم التطور في مدينة تسابق الزمن وتستشرف المستقبل وتواكب التطور والتقنيات الحديثة.

ولفت النقيب حمد سالم الفارسي، مدير المشروع، إلى أن كبسولة الزمن الأولى تم وضعها على يمين مبنى شرطة أبوظبي الجديد، أما الثانية على يسار المبنى، ويدخل في صناعتهما مواد تحافظ على المستلزمات لحمايتها من التلف. 

وأوضح إلى أن الفكرة تنفذ للمرة الأولى ضمن مبادرات مجلس شباب شرطة أبوظبي، والكبسولة عبارة عن صندوق مصنوع من الحديد المقوى على شكل مربع، وتم استخدام الورق المقاوم لعوامل التغير المناخي والطبيعة، وأقلام الفحم الخالص في كتابة الرسائل والرؤى، وتم تغليف المقتنيات والرسائل ووضعت في أكياس مقاومة لعوامل الطبيعة.

تعليقات