مجتمع

محمد الجنيبي ضيف برنامج 100 موجّه في أبوظبي

السبت 2018.3.10 05:04 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 465قراءة
  • 0 تعليق
محمد عبدالله الجنيبي، رئيس المراسم الرئاسية بوزارة شؤون الرئاسة

محمد عبدالله الجنيبي، رئيس المراسم الرئاسية بوزارة شؤون الرئاسة

يحل محمد عبدالله الجنيبي، رئيس المراسم الرئاسية بوزارة شؤون الرئاسة في دولة الإمارات، ضيفا على برنامج 100 موجه، أحد برامج مجلس الإمارات للشباب، الأحد المقبل بجامعة زايد في أبوظبي، بحضور شما بنت سهيل فارس المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب، رئيس مجلس الإمارات للشباب، ومجموعة من شباب دولة الإمارات، في جلسة توجيهية تحت عنوان "فريق العمل".

وقد تم اختيار الجنيبي ليكون ضيف البرنامج بعد مجموعة القيادات الإماراتية الملهمة للشباب، لما يتمتع به من خبرة عملية وشخصية قيادية استثنائية، حيث يشغل منصب رئيس المراسم الرئاسية بوزارة شؤون الرئاسة بموجب مرسوم من رئيس دولة الإمارات، كما يشغل منصب المدير التنفيذي للمراسم في ديوان ولي العهد بأبوظبي، بالإضافة لكونه رئيسَ اللجنة العليا لاستضافة الأولمبياد الخاص في أبوظبي، كما عمل على العديد من المشاريع الوطنية بالإضافة على إشرافه على الخطط وفرق العمل في مختلف المشاريع. 

وبهذه المناسبة قالت شما بنت سهيل فارس المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب، رئيس مجلس الإمارات للشباب "يعد محمد عبدالله الجنيبي نموذجا ملهما للشباب في أسلوبه الفريد في قيادة فرق العمل، عمله مبنى على الثقة والاحترام، والقائم على تحفيز فريق عمله للعطاء بشكل أكبر، ونسعى لأن يستفيد الشباب من تجربة معاليه، ليكونوا قادة استثنائيين في المستقبل في جميع مجالات الحياة". 

وأكدت المزروعي بأن برنامج 100 موجه الذي يحظى برعاية الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، يسعى لخلق جيل من الأبطال، من خلال جلسات توجيهية جماعية للشباب، يقدمها مجموعة مميزة من النخب القيادية في دولة الإمارات، ينقلون من خلالها خلاصة تجاربهم العلمية والعملية في خدمة الوطن. 

وقد استطاع من خلال منصبه هذا تطبيق أسلوب فريد في الإدارة مبني على الثقة والاحترام والذي انعكس من خلال تشجيع وتحفيز فريق عمله وقيادتهم بشكل متميز. وتقديرا للجهود الكبيرة التي يبذلها معاليه، فإن العديد من المؤسسات والجهات تطلب استشارته في مجال الحلول المبتكرة الخاصة بالإدارة. 

الجدير بالذكر أن محمد عبدالله الجنيبي كان قد عمل سابقا كضابط عسكري في سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بواشنطن حيث عمل بالملحقية العسكرية هناك لمدة 8 أعوام، تولى خلالها مسؤولية جميع قضايا الطلبة العسكريين في أمريكا الشمالية، بالإضافة إلى اهتمامه بإدارة المخاطر وأمن سفارة الدولة في العاصمة الأمريكية. 

وشارك خلال فترة خدمته بسفارة الإمارات في الولايات المتحدة الأمريكية في عدد من الدورات التدريبية في المراسم والبروتوكول مع الحكومة الأمريكية، كما انضم إلى معهد "بروكينغز" في واشنطن للمشاركة في دورة دراسية في السياسة العامة، إضافة إلى مشاركته في دورة الدراسات الاستراتيجية في معهد "نيسا". كما أنهى دورة مكثفة للدبلوماسيين العرب في معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحوث (UNITAR) في نيويورك. 

تعليقات