اقتصاد

"أديبك 2018".. صفقات هائلة وأرقام قياسية في المشاركين والزوار

الأحد 2018.11.18 01:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 113قراءة
  • 0 تعليق
مشاركة قياسية في أديبك 2018

مشاركة قياسية في أديبك 2018

شهد معرض أبوظبي الدولي للبترول "أديبك 2018" الذي اختتم الخميس مشاركة قياسية هي الأكبر منذ انطلاقته، حيث تجاوز عدد زوار الحدث من قادة قطاع النفط والغاز العالمي والمتخصصين 145 ألف زائر، كما وصل عدد الشركات العارضة إلى 2200 شركة من 67 دولة بالإضافة إلى 29 جناحاً إماراتيا. 

وأقيم المعرض على مدار 4 أيام تحت رعاية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، بدعم من قبل شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض في الفترة ما بين 12 وحتى 15 نوفمبر الجاري.

وقال الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها: "بفضل توجيهات ودعم القيادة الرشيدة، حقق مؤتمر ومعرض "أديبك" هذا العام نجاحاً كبيراً تجلى في عدد المشاركين والاتفاقيات التي تم إبرامها والمشروعات التي تم الإعلان عنها.

ملفات ساخنة تم طرحها في أديبك 2018

وأضاف "أكدت أدنوك خلال هذا الحدث العالمي على أهمية تطبيق مفهوم "النفط والغاز 4.0" للمساهمة في تسريع دخول قطاع النفط والغاز العالمي إلى العصر الصناعي الرابع من خلال توظيف الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة وسلسلة الكتل، والتي تسهم جميعها في تعزيز الكفاءة التشغيلية والارتقاء بالأداء وزيادة الربحية والعائد الاقتصادي وتمكين الكوادر البشرية، كاشفة بذلك عن حقبة جديدة حافلة بفرص النمو تتيح فيها الابتكارات الرقمية إمكانات غير مسبوقة من التقدم والازدهار في مختلف أنحاء العالم".

وتابع "أدنوك مستمرة في جهودها الرامية لتحقيق نقلة نوعية من خلال التحول إلى شركة ذات طابع تجاري تركز على الارتقاء بالأداء ومواكبة التطورات المتسارعة في تطبيقات التكنولوجيا الحديثة والاستفادة من الفرص التي تتيحها، بما يسهم في تحقيق الريادة والتطور في عصر الطاقة الجديد".

وأثنى الدكتور سلطان أحمد الجابر على الجهود التي قدمتها شركة أبوظبي الوطني للمعارض "أدنيك" في التعاون مع أدنوك للخروج بمؤتمر ومعرض أديبك بهذا المستوى المميز الذي يتماشى مع أهمية الحدث الذي يسهم في ترسيخ مكانة دولة الإمارات وأبوظبي كمركز عالمي لقطاع النفط الغاز ووجهة متميزة لكل المعنيين وأبرز الخبراء للحوار والنقاش والخروج بأفكار وحلول تسهم في صياغة مستقبل هذا القطاع الحيوي.

من جانبه قال حميد مطر الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض "أدنيك": "نحن فخورون بالنتائج التي استطاع المعرض تحقيقها من حيث أعداد الزوار وحجم الصفقات التي تمت على هامش فعالياته، الأمر الذي يعكس نجاح شركة أبوظبي الوطنية للمعارض في دعم المعارض القائمة وتعزيز تنافسيتها على الصعيدين الإقليمي والدولي، وذلك ضمن استراتيجيتها الرامية للتأكيد على مكانة إمارة أبوظبي كعاصمة لصناعة سياحة الأعمال في المنطقة".

وأشار إلى أن النجاح الكبير للمعرض في دورته الحالية سيسهم في تعزيز ثقة منظمي الفعاليات المتخصصة في البنية التحتية لمراكزنا ويعزز من تنافسية الإمارة لاستقطاب مزيد من المعارض والمؤتمرات الجديدة وفق القطاعات التي حددتها خطة أبوظبي ورؤيتها الاقتصادية للعام 2030.

كبرى شركات النفط حرصت على الحضور

وشهد معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك 2018" إطلاق 3 مناطق عرض جديدة هي منطقة "التكنولوجيا الرقمية في قطاع الطاقة" و"منطقة الآلات الثقيلة" و"منطقة الغوص التجارية".. وسلط الحدث الرائد، الذي اختتم أعماله مؤخراً، الضوء على الاستخدام الأمثل للتقنيات الحديثة التي من شأنها زيادة الكفاءة التشغيلية وتحسين الأداء وتعزيز مستويات الربحية لقطاع النفط والغاز، فضلاً عن استعراض جهود التحول الرقمي.

وانطلاقاً من أهمية المعرض كمنصة رائدة لقادة القطاع من مختلف الشركات العاملة في قطاع النفط والغاز، شاركت 42 شركة إماراتية ودولية تعمل في مجال البترول، بالإضافة إلى كبار صانعي السياسات والقرارات في أكثر من ١٦٠ مؤتمراً استراتيجيا، حيث شمل عدد المتحدثين 980 متحدثاً من مختلف أنحاء العالم والذين تطرقوا إلى كل جوانب ومراحل القطاع.

وتخلل معرض "أديبك 2018" اجتماعات الطاولة المستديرة التي استضافها أعضاء نادي الشرق الأوسط للبترول من كبار الشخصيات، حيث شارك قادة الأعمال ونخبة من صناع القرار في القطاع في جلسات حوارية مفتوحة بهدف التغيير ووضع استراتيجيات قادرة على تعزيز وتحديد نماذج الأعمال المستقبلية والتأثير في الاستراتيجيات التحويلية لقيادة مسيرة النمو في هذا القطاع، وتحديد الخريطة المستقبلية لقطاع النفط والغاز وشكلت الدورة الرابعة من معرض "أوفشور آند مارين"، الذي يقام جنباً إلى جنب مع الحدث العالمي الرائد للنفط والغاز، فرصة فريدة للحضور لتعزيز التواصل والتفاعل مع مالكي ومشغلي قوارب العمل والإمداد ومنصات الحفر.

ركز على تنمية التقنيات عند الشباب

تعليقات