اقتصاد

بالصور.. إقرار برنامج "أدنوك" لاستثمارات بأكثر من 400 مليار درهم

الإثنين 2017.11.27 08:38 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 772قراءة
  • 0 تعليق
 اجتماع المجلس الأعلى للبترول في أبوظبي

اجتماع المجلس الأعلى للبترول في أبوظبي

أكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة نائب رئيس المجلس الأعلى للبترول، دعم الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الإمارات، لجهود شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" التي تهدف إلى تعزيز النمو والتوسع والمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتحقيق الازدهار والنمو المستدام وفق استراتيجية شاملة ومتكاملة لتحقيق أفضل قيمة من الموارد الهيدروكربونية للدولة على المدى البعيد.

وأشاد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال ترؤسه اجتماع المجلس الأعلى للبترول الذي انعقد الإثنين في المقر الرئيسي لشركة أدنوك، بجهود "أدنوك" ودورها كأحد المرتكزات الأساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في دولة الإمارات من خلال العمل على خلق قيمة مستدامة من استثمار الموارد الهيدروكربونية للعقود المقبلة.


وخلال الاجتماع اعتمد المجلس الأعلى للبترول برنامج أدنوك الاستراتيجي لتعزيز فرص النمو باستثمارات رأسمالية تزيد على 400 مليار درهم على مدى السنوات الخمس المقبلة لتنفيذ عدد من المشاريع والتوسعات التي تشمل مجالات الاستكشاف والتطوير والإنتاج والغاز والتكرير والبتروكيماويات علاوة على خطط النمو والتوسع.

كما اعتمد المجلس خطط أدنوك لاستكشاف وتقييم وتطوير مصادر الغاز غير التقليدية في إمارة أبوظبي والتي تهدف لخلق قيمة إضافية وجذب استثمارات دولية لتطوير هذه المصادر.

ووافق المجلس على خطط أدنوك للاستثمارات المحلية والدولية في مجال التكرير والمشتقات والبتروكيماويات بما يعزز مكانة أدنوك ودورها في السوق.

ويمثل المجلس الأعلى للبترول الهيئة العليا المشرفة على كل شؤون النفط والغاز في إمارة أبوظبي ويتولى وضع السياسات والاستراتيجيات المتعلقة بقطاع النفط في الإمارة وتحديد أغراضها وأهدافها في كل مجالات صناعة النفط وإصدار القرارات اللازمة لتنفيذها ومتابعة تطبيق تلك القرارات وصولا إلى تحقيق الأهداف والنتائج المرجوة في جميع مجالات صناعة النفط.

وعقب الاجتماع قام الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، يرافقه أعضاء المجلس الأعلى للبترول بجولة بمركز ثمامة لدارسة المكامن البترولية اطلعوا خلالها على إمكانات وقدرات والتجهيزات والتقنيات الحديثة والمتطورة ودورها في تحقيق أهداف استراتيجية أدنوك 2030.

ويستخدم مركز ثمامة التحليلات الذكية ومنصات الذكاء الاصطناعي لتعزيز العمليات في المكامن البترولية في باطن الأرض ودعم اتخاذ القرار وتحسين خطط تطوير الحقول فضلا عن تقليل وقت الحفر وإدارة الطاقة الإنتاجية عبر مختلف العمليات التشغيلية.

وتم تجهيز المركز بمنصات ذكية لتحليل البيانات والاستفادة منها في بناء نماذج ديناميكية لباطن الأرض من شأنها مساعدة الخبراء والمتخصصين على الإحاطة بشكل أكثر تفصيلا بكل ما يتعلق بمكامن النفط ويسهم في الحد من المخاطر خلال العمل.

ويستطيع المركز رصد ومتابعة العمل في 120 موقعا للحفر بشكل متزامن ومباشر ومقارنة الأداء في الآبار والخطط والبيانات بما يتيح خفض التكاليف وتحسين كفاءة الحفارات وزيادة الإنتاجية.

ويعد مركز ثمامة إلى جانب مركز الذكاء الاصطناعي "بانوراما" جزءا رئيسيا من عملية التحول الرقمي التي تشهدها أدنوك بهدف تعزيز الربحية في قطاع الاستكشاف والتطوير والإنتاج وزيادة القيمة في مجال البتروكيماويات والمحافظة على إمدادات اقتصادية ومستدامة من الغاز.


تعليقات