اقتصاد

"بلومبرج" تتوقع موافقة "أوبك" وروسيا على تمديد خفض إنتاج النفط

الأربعاء 2018.4.18 03:43 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 246قراءة
  • 0 تعليق
منظمة أوبك

منظمة أوبك

قالت وكالة بلومبرج الأمريكية إن اللقاء الذي سيجمع منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" وروسيا، في السعودية خلال أسبوع، سيتفقان خلاله على إبقاء التخفيضات في محلها، بينما تهدد الأزمات السياسية التي تلوح في الأفق بتشديد الإمدادات.

وشهدت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وشركاؤها 16 شهرا تقريبا من خفض الإنتاج، إلى ارتفاع الخام لأعلى مستوى في 3 أعوام قرب 70 دولارا للبرميل.

هل حان وقت التوقف عن التخفيضات؟

قال مايك ويتنر، رئيس أبحاث سوق النفط في سوسيتيه جنرال إس إيه، ردا على سؤال حول احتمالية إعلان توقف تخفيضات إنتاج النفط: "مستحيل؛ إنهم سعداء لرؤية المخزونات تستمر في الانخفاض، للوصول إلى أسعار 70 أو 80 دولارا، الأمر يتعلق بالإيرادات".

وبينما يحذر المحللون من أن مكاسب الأسعار قد تأتي بنتائج عكسية على أوبك من خلال تحفيز الإمدادات الأمريكية المتنافسة أو تقليص الطلب، سيركز أعضاء أوبك وروسيا في اجتماع 20 أبريل/نيسان الجاري في جد على سبل إطالة أمد تعاونهم. ووضع الأسس لتحالف سيستمر لسنوات، كما ستتم المصادقة على أي توصيات هذا الأسبوع في الاجتماع الكامل للمجموعة في يونيو/حزيران المقبل.

وكانت منظمة أوبك وروسيا قد شكلتا تحالفا في أواخر عام 2016 لمحاربة الفائض الذي أطلقه انتعاش في إنتاج الصخر الزيتي الأمريكي.

السعودية تسعى لإعادة التوازن لأسواق النفط

المملكة العربية السعودية، العضو الأكبر في منظمة أوبك، تقول إن القيود ينبغي أن تستمر على الأقل حتى نهاية موعدها المحدد في نهاية العام، وربما في عام 2019.

ويؤكد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أن هذا ضروري لضمان إعادة التوازن السليم للأسواق، وأن الأسعار مرتفعة بما يكفي لتشجيع صناعة النفط العالمية على الاستثمار في الإمدادات المستقبلية.

وارتفع خام برنت 0.8% إلى 72.15 دولار للبرميل في لندن، وصعد خام غرب تكساس الوسيط 0.8% إلى 67.07 دولار للبرميل في نيويورك في الساعة 9:54 صباحا بتوقيت دبي. وفي الأسبوع الماضي، قفز النفط في نيويورك ولندن إلى أعلى المستويات منذ عام 2014.

حوافز أخرى للالتزام بالاستراتيجية

تقدر تقديرات الوكالة الدولية للطاقة في الربع الأول، أن دول منظمة الأوبك حققت ما يقرب من 400 مليون دولار في اليوم، زيادة عن العام الماضي بسبب ارتفاع أسعار النفط، وزادت ميزانية روسيا نحو 1.2 تريليون روبل (19.5 مليار دولار) عن العام الماضي وفقا لوزارة الطاقة.

وقال جان ستوارت، الخبير الاقتصادي في شؤون النفط لدى شركة "Cornerstone Macro LLC" الاستشارية في نيويورك: إنهم يزيدون من تخفيضات الإنتاج بسبب العائدات، وإذا كانت الفكرة هي الحصول على الكثير من المال، فإنهم يفعلون الشيء الصحيح".

لأجل غير مسمى

ومع اقتراب مخزونات النفط من مستوى متوسط الخمس سنوات -الهدف المعلن لمنظمة أوبك- قالت السعودية إن الهدف الجديد ضروري لتصفية تشويه المخزونات المرتفعة بشكل مفرط في السنوات الأخيرة، وتدرس المجموعة مقاييس بديلة، مثل استخدام متوسط 7 سنوات.

وقال أحد خبراء سوسيتيه جنرال: "كل الاقتراحات المختلفة التي طرحت ستعطي أوبك مبررا لمواصلة التخفيض،" فيما قال وزير الطاقة الروسية ألكسندر نوفاك إنه يرغب في استمرار التعاون "لأجل غير مسمى".

تعليقات