اقتصاد

طفرة زراعية كبيرة في الإمارات بعد تأسيس "مركز خدمات أبوظبي"

السبت 2018.12.29 12:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 447قراءة
  • 0 تعليق
شعار مركز خدمات المزارعين بأبوظبي

شعار مركز خدمات المزارعين بأبوظبي

حقق القطاع الزراعي في الإمارات نموا كبيرا في كميات وأنواع المحاصيل بعد 9 سنوات من إنشاء مركز خدمات المزارعين بأبوظبي عام 2009، والذي قام بتسويق نحو 68 صنفاً من الخضراوات الطازجة، بينها 6 محاصيل من الفاكهة تم إدراجها للمرة الأولى ضمن الخطة الزراعية للعام 2018-2019، ما يسهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للمركز كالاستدامة وزيادة دخل المزارع. 

وتسعى الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 إلى تحقيق بيئة مستدامة للزراعة من حيث جودة الهواء والمحافظة على الموارد المائية وزيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة وتفعيل التنمية الخضراء، حيث تولي البلاد جهوداً كبيرة لدعم القطاع الزراعي باعتباره هدفا مهما تجلى في مقولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان: "أرني بلداً يتمتع بقاعدة زراعية قوية، أرك بلداً قوياً راسخاً" ومقولته "أعطوني زراعة.. أضمن لكم حضارة".

ويعمل مركز خدمات المزارعين بأبوظبي على إحداث تغييرات جوهرية في قطاع الزراعة من خلال الاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية من التربة والمياه، كما يقوم بمساعدة المزارعين على تسويق منتجاتهم الزراعية، ويسعى إلى تعزيز استدامة قطاع الزراعة ولإنجاز هذه المهمة يسعى إلى زيادة دخل المزرعة واستمرارية قدرتها على الإنتاج إضافة إلى تعزيز كفاءة استخدم الموارد الطبيعة من التربة والمياه.

ويقدم المركز الإماراتي خدمات الدعم الفني والتشغيلي للمزارعين ومساعدة أصحاب المزارع على الزراعة والتسويق بطريقة تضمن لهم أفضل العائدات وتسهم في تعزيز مساهمة الإنتاج المحلي في السوق.

ويعمل المركز مع أصحاب المزارع على تحسين الممارسات الزراعية وتحسين جودة الإنتاج المحلي وزيادته، بالإضافة إلى المحافظة على الموارد الطبيعية، كما يعمل مع شركائه من تجار التجزئة والشركات الكبرى، إضافة إلى الهيئات الحكومية بهدف تأمين احتياجاتهم من المنتجات الزراعية عالية الجودة.  

ويدرك مركز خدمات المزارعين أنَّ الشراكة مع تجار التجزئة تتيح له التعرف على توجهات واحتياجات السوق والمستهلكين ما يعزز من قدرته على تزويد أصحاب المزارع بالأنواع والكميات التي يحتاجها السوق المحلي ويضمن إنتاج الكميات اللازمة من المنتجات بالجودة المطلوبة ما يوفر دخلاً متنامياً لأصحاب المزارع. 

ويحرص المركز على تسويق منتجات المزارعين عبر قنوات تسويقية متنوعة منها العقود الرئيسية التي يبرمها مع مراكز البيع بالتجزئة الكبرى بالإمارات إلى جانب 11 محلا للبيع بالتجزئة يمتلكها المركز موزعة على مختلف مناطق إمارة أبوظبي، بالإضافة إلى مراكز البيع الموسمية التي ينظمها المركز كالخيام المؤقتة والسيارات المتنقلة وأسواق المزارعين التي تتيح لأصحاب المزارع بيع منتجات مزارعهم مباشرة للجمهور.

وتمثل خدمات الإرشاد عملاً يومياً لمهندسي الإرشاد الزراعي التابعين لمركز خدمات المزارعين، كما تصنف ضمن الخدمات الاستباقية التي ينفذها المركز دون أن يطلبها المزارعون، حيث تركز على تقديم الدعم الفني والإرشادي لأصحاب وعمال المزارع وتوعيتهم بأفضل الممارسات الزراعية وطرق الزراعة الحديثة والاستخدام الأمثل للمياه بهدف المساعدة في زيادة إنتاجية المزرعة وتحسين جودة الإنتاج المحلي، ويقوم مهندسو الإرشاد بمعدل 8-9 زيارات إرشادية لكل مزرعة سنوياً بينما يقومون بزيارة المزارع التي تعتمد نظام الزراعة المائية بمعدل زيارة واحدة في الأسبوع.

ويولي المركز عناية خاصة للمزارع التي تورد إنتاجها إليه، حيث تم تخصيص مهندس توريد لكل 50 مزرعة لزيارتها بشكل دوري ومتابعة الإنتاج من بداية الزراعة وحتى الحصاد، حيث تتم التوعية بطرق المحافظة على جودة المحاصيل وممارسات ما بعد الحصاد لحين توريدها إلى مراكز الاستلام التابعة لمركز خدمات المزارعين. 

ويوجد لدى مركز خدمات المزارعين 30 مركز إرشاد موزعة على مختلف مناطق إمارة أبوظبي، بحيث يسهل عليها تلبية احتياجات أصحاب المزارع بالسرعة والكفاءة المطلوبة، حيث تقدم هذه المراكز خدمات الإرشاد والتدريب ومساعدة المزارعين على تطبيق التقنيات الزراعية المناسبة. 

وينفذ المركز خطة تدريب لعمال المزارع يشارك في تنفيذها نحو 172 مهندس إرشاد زراعي من مختلف التخصصات الزراعية وتتضمن زيارات حقلية وورش تدريبية في المزارع الإرشادية بهدف توعية عمال المزارع بأفضل الممارسات الزراعية وطرق الزراعة الحديثة وآليات الري الجيدة والاستخدام الأمثل للمياه بالإضافة إلى المساعدة في زيادة إنتاجية المزارع وتحسين جودة الإنتاج المحلي. 

تعليقات