سياسة

أخبار الساعة: قطر تزيد من تعميق الشرخ مع جيرانها وأشقائها

السبت 2017.8.5 02:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 392قراءة
  • 0 تعليق
"أخبار الساعة": النظام القطري عجز عن استيعاب فكرة الانسجام ووحدة الصف

"أخبار الساعة": النظام القطري عجز عن استيعاب فكرة الانسجام ووحدة الصف

أكدت نشرة "أخبار الساعة" أن القيادة القطرية التي ترتمي اليوم في أحضان إيران وتسلّمها مفاتيح أمنها وأسرارها، دون التأمل في تداعيات تلك الخطوة، إنما تزيد في تعميق الشرخ مع جيرانها وأشقائها، وتسهم عن عمد في قطع طريق العودة إلى حضنها الخليجي والعربي، فالإعلام الإيراني الذي يحتفي اليوم بمشاركة قطر في مراسم تنصيب الرئيس حسن روحاني لولاية ثانية في طهران، ويواصل التهليل لزيارات المسؤولين السياسيين والعسكريين الإيرانيين للعاصمة القطرية الدوحة، يعكس نوايا طهران ومساعيها الانتهازية لاستغلال الأزمة القطرية بما يمكّنها من الإضرار بوحدة الصف الخليجي والإساءة إلى حاضر شعوب المنطقة ومستقبلها. 

ولفتت فى افتتاحيتها تحت عنوان "قطر.. والمزيد من شق الصف الخليجي" إلى أن النظام القطري عجز عن استيعاب فكرة الانسجام ووحدة الصف الخليجي لخدمة الأهداف السامية المشتركة، ورفض الاستجابة لمطالب دول المقاطعة الأربع التي تصبّ في وقفه لدعم الإرهاب والتطرف وتمويلهما، والتي كان من شأنها إخراجه من مأزقه الراهن، فلجأ إلى أساليب عدة من شأنها أن تزيد من تصعيد الأوضاع وتعقيدها، حيث أثبتت كل تجارب التاريخ أن الاستقواء بالعدو لضرب الشقيق لن يفضي إلا إلى مزيد من الفوضى والانحدار، وهو درس كان يجدر بالقيادة القطرية أن تعيه جيداً قبل أن تتجه إلى نسج فصل جديد من العلاقات مع النظام الإيراني، وتجمع حولها الإرهابيين والمتطرفين الهاربين من العدالة والمتورطين في زعزعة أمن بلدانهم.

وأشارت النشرة إلى أنه عندما يتحدث الإعلام الإيراني عن تعزيز العلاقات مع الدوحة ويرحب بكل خطوات التقارب معها تحت شعار تعزيز العلاقات الاقتصادية، فإنه لا شكّ يعبّر عن أكاذيب مختلقة، لأن أهدافه الأساسية التي تنطلق من مبادئ تصدير الثورة على أساس طائفي تكمن في رغبته بالمزيد من التوسع والهيمنة على حساب دول المنطقة وشعوبها.

وشددت على أن نظام الدوحة، الذي يدرك تماماً التداعيات السلبية للارتماء في أحضان إيران ويتجاهلها عن قصد وعمد، لازال يواصل سياسة تحدّي أمن دول المنطقة واستقرارها بنسج المزيد من التحالفات العسكرية مع دول أخرى مثل تركيا التي عززت وجود قاعدتها العسكرية في الدوحة بتوقيع المزيد من الاتفاقيات وإجراء المناورات العسكرية المشتركة بين الجانبين، ما يخدم نظام أنقرة بالدرجة الأولى، ولا يخرج قطر من أزمتها الراهنة.

وقالت النشرة: "برغم مرور شهرين على مقاطعة الدول الأربع /دولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، ومملكة البحرين، وجمهورية مصر العربية/ لدولة قطر، فإن النظام القطري لا يزال يمارس سياسة الإنكار والتعنت، والمراوغة والالتفاف على الحقيقة البارزة جلياً بدعمه وتمويله للجماعات الإرهابية والمتطرفة، وتورّطه في الدسائس والفتن الهادفة إلى ضرب أمن المنطقة العربية واستقرارها عموماً ومنطقة الخليج العربي خصوصاً، إضافة إلى ممارساته المقامرة بمستقبل وحدة الصف الخليجي، ما يعني في المحصلة، أن القيادة القطرية، بتوجهاتها الحالية، لم تقدّر حجم التضحيات وكمّها التي تم بذلها من قبل أجيال كاملة من قيادات المنطقة وأبنائها المخلصين، لتحقيق ما تم إنجازه من تلاحم خليجي حضاري قوامه تعزيز الشراكة الأخوية والحرص على مستقبل التعاون لخدمة شعوب المنطقة والارتقاء بها في عوالم التقدم والازدهار، وهي مكتسبات لا يمكن أن تتواصل ثمارها في ظل وجود عدو ينتهج أسلوب الهدم من الداخل ويتعاون مع أعداء المنطقة لاستكمال عملية التدمير".

وخلصت إلى القول إن إصرار قطر على الاستقواء بأطراف خارجية وإدارة ظهرها للباب الذي حاول أشقاؤها مراراً وتكراراً تركه مفتوحاً لها لتعود إلى رشدها وتتوقف عن مسارها الخطأ بحق شعبها وشعوب المنطقة قبل فوات الأوان من شأنه أن يزيد حزم دول المقاطعة الأربع في التشبّث بمطالبها التي تضمن أمن شعوب المنطقة واستقرارها، وفي مواصلة الضغط على الدوحة حتى توقف دعمها للإرهاب وتجفف منابعه وتتوقف عن مغامراتها التي لن تؤدي في نهاية المطاف إلا إلى نتائج لا تحمد عقباها.

تعليقات