سياسة

وكيل محافظة البيضاء: عاصفة الحزم أفشلت المشروع الإيراني بالمنطقة

الجمعة 2018.4.27 11:59 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 532قراءة
  • 0 تعليق
مقاتلات التحالف العربي- أرشيف

مقاتلات التحالف العربي- أرشيف

ثمّن خالد عبد ربه العواضي، وكيل محافظة البيضاء، الدور الذي تقوم به دول تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، مؤكدا أن إطلاق عملية "عاصفة الحزم" أفشل المشروع الإيراني في المنطقة. 

وقال الوكيل في تصريحات خاصة لجريدة الشرق الأوسط، نشرتها اليوم الجمعة، إن دول التحالف تلعب دوراً محورياً في مساعدة الشعب اليمني على استعادة دولته وشرعيته وأرضه وعرضه وكرامته.

وأكد أن الانتصارات التي تتحقق هي بفضل تضحيات وبطولات الجيش والمقاومة ودعم ومساندة قوات التحالف العربي، وأن الإسناد الجوي من طيران التحالف يلعب دوراً حاسماً في المعركة.

وأضاف العواضي قائلا: "نثمن للأشقاء مواقفهم الأخوية وما يقدمونه من دعم وإسناد في المجال العسكري والإنساني واللوجيستي والإعلامي والسياسي.. ولن ينسى اليمنيون هذه الوقفة الصادقة التي يعمدها الأشقاء بالدعم والدم وستبقى خالدة في ذاكرة الأجيال".

ولفت إلى أن إعلان عملية عاصفة الحزم جاء في لحظة فارقة حين كاد اليمن يسقط بيد المشروع الإيراني، وأسهمت في إفشال محاولات انتزاع اليمن من حاضنته العربية وصد المخططات الرامية إلى زعزعة أمن المنطقة.

العواضي أشار إلى أن أبناء محافظة البيضاء منعوا وصول الحوثيين لمناطق النفط في المحافظات الشرقية (مأرب وشبوة، وحضرموت..)، لافتاً إلى أن تحرير البيضاء (250 كيلومتراً جنوب صنعاء) يعني قطع إمدادات عسكرية للحوثيين في أكثر من محافظة، ويعني أيضاً بدء معركة تحرير محافظة ذمار.

ونوه وكيل محافظة البيضاء، إلى أن المعارك في محافظة البيضاء لم تتوقف على مدى 3 أعوام، مستطرداً: «شهدت معظم مديريات المحافظة مواجهات مع المليشيات خلال الفترة الماضية، لكن المعارك ظلّت مشتعلة في مديريات: قيفة والزاهر وذي ناعم، وامتدت أخيراً إلى مديرية ناطع عقب استكمال تحرير محافظة شبوة".

وتابع: "نؤكد أنه لا يمكن أن يكون هناك موطن للجماعات الإرهابية في محافظة البيضاء، ولن نسمح لتلك الجماعات أن تكون بديلاً لمليشيا الحوثي الإيرانية، وسيتم فرض سيطرة مؤسسات الجيش والأمن المنضوية تحت مظلة الشرعية ومؤسسات الدولة على المحافظة، وقد بدأت الأجهزة الأمنية في العودة إلى ممارسة مهامها وواجباتها في بعض المناطق التي يتم تحريرها".

تعليقات