اقتصاد

3.6 مليار دولار حجم الاستثمارات المصرية في الجزائر

الأحد 2018.11.18 06:45 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 290قراءة
  • 0 تعليق
لقاء رئيسي وزراء الجزائر ومصر في إثيوبيا

لقاء رئيسي وزراء الجزائر ومصر في إثيوبيا

وصل حجم الاستثمارات المصرية في الجزائر نحو 3.6 مليار، حسب ما كشف عنه رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي خلال لقائه نظيره الجزائري أحمد أويحيى، على هامش أعمال الدورة الاستثنائية الـ11 لمؤتمر قمة رؤساء الدول والحكومات للاتحاد الأفريقية في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وأعرب رئيس الوزراء المصري عن أمله في زيادة تدفق الاستثمارات الجزائرية إلى السوق المصرية، ودعا الجزائر "للاستفادة من الإمكانات والفرص الاستثمارية المتاحة في مصر على ضوء مؤشرات الأداء القوية للاقتصاد المصري، والتي تشهد بها المنظمات الاقتصادية والمؤسسات المالية الدولية"، في وقت لا تتعدى قيمة الاستثمارات الجزائرية في مصر 90 مليون دولار.

وأشار مدبولي إلى "أهمية تسريع إجراءات منح تأشيرة دخول مواطني البلدين، لما سيكون له من أثر إيجابي في تعزيز التعاون وزيادة حركة التبادل السياحي"، خاصة مع الارتفاع القياسي المسجل في عدد السياح الجزائريين إلى مصر من يناير/كانون الثاني إلى سبتمبر/أيلول 2018، والذي فاق 41 ألف سائح جزائري.

من جانبه، كشف رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى سعي بلاده لإنشاء شراكات استثمارية مشتركة بين المستثمرين الجزائريين والمصريين، واعتبر أن ذلك "سيكون له أثر إيجابي في تسهيل عمل تلك الشركات في السوقين المصرية والجزائرية"، ولفت أويحيى أيضا إلى مشاركة وفد جزائري كبير من رجال الأعمال في مؤتمر شرم الشيخ.

وأعرب رئيسا وزراء الجزائر ومصر عن أملهما في عقد اللجنة المشتركة بين البلدين قريباً، مع تعويل العاصمتين على أن يكون اللجنة المقبلة الجزائرية المصرية "بمثابة النقلة النوعية للتعاون بين البلدين"، فيما كشف رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى أن الجزائر ستستضيف اللجنة العليا المشتركة بين البلدين خلال الربع الأول من 2019.

لقاء رئيسا وزراء الجزائر ومصر في إثيوبيا

وأكد السفير المصري لدى الجزائر في وقت سابق في تصريح خاص بـ"العين الإخبارية" عن سعي بلاده للعودة بقوة إلى قائمة كبار المستثمرين في الجزائر، وقال "سنحاول في الفترة المقبلة تحفيز الاستثمار المصري والتبادل التجاري بين البلدين".

وأعرب أيمن مشرفة عن تفاؤله بمستقبل العلاقات الاقتصادية بين الجزائر ومصر، وقال في حديثه مع "العين الإخبارية": "أنا متفائل، ليس لديّ كلمة اسمها مستحيل، وقابلت وزير الخارجية الجزائري عبدالقادر مساهل الذي أبدى استعداداً لمساعدتي، وقال لي اعتبر الجزائر بلدك الثاني، وأمامك كل الأبواب مفتوحة لتنمية التبادل التجاري بين البلدين".

سفير مصر لدى الجزائر أيمن مشرفة

وتعد مصر من بين أهم المستثمرين العرب في الجزائر، والتي تقدر بنحو 3.6 مليار دولار، ووصل حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى أكثر من مليار دولار، في حين لا يتعدى حجم الاستثمارات الجزائرية في مصر 90 مليون دولار.

وترتكز الاستثمارات المصرية في الجزائر على 4 شركات كبرى، هي المقاولون العرب، وحسن علام للمقاولات، وأوراسكوم للإنشاءات، وبتروجيت والسويدي للكابلات.

وتعتبر الجزائر والقاهرة أن واقع العلاقات الاقتصادية بين البلدين لا يعكس تميز العلاقات السياسية بينهما، ولا الإمكانيات الاقتصادية والاستثمارية التي تملكها الجزائر ومصر، وسط توقعات بتضاعف حجم الاستثمارات المتبادلة والتبادل التجاري بين البلدين في المرحلة القادمة.

تعليقات