سياسة

مظاهرات الجزائر وولاية بوتفليقة الخامسة.. "العين الإخبارية" ترصد مسار الأحداث

الأحد 2019.3.3 12:43 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 594قراءة
  • 0 تعليق
انتخابات الجزائر ومظاهرات ضد ترشح بوتفليقة لولاية خامسة

انتخابات الجزائر ومظاهرات ضد ترشح بوتفليقة لولاية خامسة

تتصاعد الأحداث في الجزائر، البلد الواقع في الشمال الغربي للقارة السمراء، والذي يقترب من انتخابات رئاسية مزمعة في أبريل/نيسان المقبل، مع خروج مظاهرات شعبية حاشدة بعدة مدن تعارض الولاية الخامسة للرئيس عبدالعزيز بوتفليقة.

"العين الإخبارية" ترصد في الإنفوجراف التالي تصاعد الأحداث خلال أسبوعين ساخنين شهدتهما الجزائر، ومواقف الأطراف المختلفة من تلك الأحداث التي انطلقت شرارتها بخروج مظاهرات حاشدة ضد ترشح بوتفليقة لولاية خامسة الجمعة 22 فبراير/شباط ولا تزال مستمرة، وصولا إلى قرارات مهمة من جانب المعارضة والرئاسة الجزائرية اتخذتها اليوم السبت.

وما بين الإعلان المفاجئ لرئيس المجلس الشعبي الوطني السابق والمنتمي لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في الجزائر، السعيد بوحجة سحبه استمارات التوقيعات للترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، في خطوة فاجأت الجزائريين، وصولا إلى بروز اسم وزير الأشغال العمومية والنقل الجزائري عبدالغاني زعلان، كمدير لحملة بوتفليقة الانتخابية، خلفا لعبدالمالك سلال الذي تم تنحيته عن الحملة عقب ظهور تسريبات تتهمه بالتهديد بـ"استعمال الكلاشنيكوف" ضد المتظاهرين الأمر الذي أثار ردود فعل غاضبة في الجزائر.

كما يرصد الإنفوجراف دخول فرنسا على خط انتخابات الرئاسة في الجزائر والتي استفزت المعارضة الجزائرية وصولا إلى سقوط مصابين وحالة وفاة خلال الاحتجاجات في الجزائر العاصمة والتي لم تخل من بعض أعمال الشغب حسب المصادر الرسمية.


تعليقات