سياسة

علي النعيمي: تدمير ليبيا هدف استراتيجي للنظام القطري

الجمعة 2019.4.5 09:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 801قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور علي راشد النعيمي رئيس تحرير

الدكتور علي راشد النعيمي رئيس تحرير "العين الإخبارية"

قال الدكتور علي راشد النعيمي رئيس تحرير "العين الإخبارية"، الجمعة: إن "السيطرة على مقدرات الشعب الليبي، وتدمير ليبيا، هدف استراتيجي يسعى النظام القطري لتحقيقه". 

وأضاف الدكتور النعيمي -عبر حسابه على موقع "تويتر"- أن النظام القطري لا يخطط فقط لتدمير ليبيا، ولكن كل الدول العربية بدون استثناء، ويستخدم في سبيل ذلك المليشيات، ومرتزقة الإخونجية".

وشدد رئيس تحرير "العين الإخبارية" على أن النظام القطري يحرص بشدة على دعم المليشيات وتسليحها وإبقائها تحت وصايته كي يتفرق شمل الليبيين.


وتساءل الدكتور النعيمي عن المكون الوطني الذي تدعمه قطر وتركيا في ليبيا؟ وأجاب: منذ اغتيال عملاء المخابرات القطرية القذافي، وهم (قطر وتركيا) يدعمون مليشيات متعددة مثل فجر ليبيا، ومليشيا مصراتة، ومليشيا طرابلس، ومليشيا البنيان المرصوص، وغيرها.


وكان المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الليبي، أمر الخميس ببدء تطهير العاصمة طرابلس من المليشيات المسلحة، وذلك بعدما اندلعت اشتباكات مسلحة بين قوات الجيش الوطني، ومليشيات مسلحة تتمركز في منطقة الأصابعة غربي البلاد.

وأكد حفتر في كلمته التي وجهها إلى قوات الجيش الليبي أن "مرافق العاصمة طرابلس ومنشآتها أمانة في أعناقكم.. الضيوف الأجانب.. السكان العزل.. كلها أمانات في أعناقكم".


كما دعا الجيش الوطني الليبي المدنيين في العاصمة طرابلس إلى الابتعاد عن مواقع الاشتباكات، مناشدا وسائل الإعلام عدم نشر أي تفاصيل للتقدمات وتحديد تمركزات الجيش ومواقع وأماكن تقدمه، حفاظا على أرواح الجنود، والابتعاد قدر الإمكان عن أي مواقع للاشتباكات حفاظا على سلامتهم.

أوامر المشير خليفة حفتر لتطهير العاصمة طرابلس جاءت بعد يوم من الإعلان عن عملية غرب البلاد للقضاء على الجماعات الإرهابية، داعيا قواته لدخول العاصمة سلميا، وعدم استعمال القوة إلا مع الجماعات الإرهابية المسلحة.


وفي وقت سابق، الخميس، قالت وكالة الأنباء الليبية (وال)، إن مجموعة من قادة المليشيات المتمركزة في العاصمة طرابلس غادرت البلاد باتجاه تونس وتركيا عبر مطار معيتيقة.

وتأتي تحركات الجيش الوطني الليبي قبيل أيام من انطلاق الملتقى الوطني الجامع (منتصف الشهر الجاري) في مدينة غدامس (جنوب غرب).

تعليقات