سياسة

دعوات عربية وغربية للتهدئة ووقف التصعيد في ليبيا

الجمعة 2019.4.5 05:16 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 329قراءة
  • 0 تعليق
حفتر أمر قوات الجيش الوطني الليبي بتطهير طرابلس من المليشيات المسلحة

حفتر أمر قوات الجيش الوطني الليبي بتطهير طرابلس من المليشيات المسلحة

تطورات متلاحقة يموج بها المشهد على الأرض في ليبيا، آخرها أوامر المشير خليفة حفتر القائد العام للجيش الليبي ببدء تطهير العاصمة طرابلس من المليشيات المسلحة، وعناد حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج.

وتواترت الدعوات الدولية لوقف التصعيد وحقن الدماء وإعادة جميع الأطراف الليبية إلى طاولة المفاوضات واعتماد الحلول السلمية بديلا عن صوت البنادق.

عملية تحرير طرابلس

"آن الأوان لدخول العاصمة".. كلمات أمر بها المشير خليفة حفتر، الخميس، قواته بتطهير العاصمة طرابلس وحماية المرافق العامة والمنشآت الحيوية.

حفتر أكد في كلمته التي وجهها إلى قوات الجيش الليبي أن "مرافق العاصمة طرابلس ومنشآتها أمانة في أعناقكم.. الضيوف الأجانب.. السكان العزل.. كلها أمانات في أعناقكم".


وشدد اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الليبي، بدوره على عدم جدوى المفاوضات مع حكومة الوفاق التي تحتمي بالمليشيات المسلحة، قائلا: "انتهى الحديث مع أي طرف، وتحركاتنا الآن موجهة ضد الإرهابيين في طرابلس".

ودفعت مليشيات طرابلس بالمقابل بتعزيزات ضخمة باتجاه مناطق وادي الربيع وقصر بن غشير جنوب العاصمة لصد تحركات الجيش.

بيان مشترك

ودعت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا ودولة الإمارات العربية المتحدة كل الأطراف في ليبيا إلى خفض التوترات فورا، حسب بيان للخارجية الأمريكية.

وقالت الدول الخمس، في بيان مشترك نشرته وزارة الخارجية الأمريكية على موقعها الرسمي: "في هذا الوقت الحساس من العملية الانتقالية في ليبيا، فإن التحركات العسكرية والتهديدات بإجراءات أحادية الجانب تهدد فقط بإغراق ليبيا مجدداً في الفوضى".

تونس تعبر عن "قلقها العميق"

وفي سياق متصل، عبرت تونس الجمعة عن "قلقها العميق" من التطورات الأخيرة في ليبيا.

وقالت وزارة الخارجية التونسية، في بيان، "تتابع تونس بانشغال بالغ التطورات الخطيرة للأوضاع في ليبيا، وتعرب عن قلقها العميق لما آلت إليه الأحداث في هذا البلد الشقيق".

ودعت تونس جميع الأطراف إلى التحلي بأعلى درجات ضبط النفس وتفادي التصعيد، والحفاظ على المسار السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة، وتوفير كل الظروف لنجاح المؤتمر الوطني الجامع المنتظر عقده خلال الفترة المقبلة، والتسريع بإيجاد حلّ سياسي دائم يمكن من إعادة الأمن والاستقرار إلى ليبيا.

بريطانيا تتابع عن كثب

وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت، الجمعة، إن العملية العسكرية في ليبيا بطرابلس تبعث على القلق البالغ.
وأكد هنت، خلال مؤتمر صحفي مع وزيرة خارجية كندا كريستيا فريلاند "نتابع الوضع في ليبيا عن كثب وبكثير من القلق ونسعى لزيادة التأثير الأوروبي والبريطاني إلى أقصى حد".

الأردن يدعو لوقف التصعيد

أكدت المملكة الأردنية، الجمعة، ضرورة ‏وقف التصعيد في ليبيا، داعية إلى التهدئة وضبط النفس.
وشددت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، في بيان، على أهمية اعتماد الحل السياسي سبيلا لتجاوز الأزمة ولضمان أمن ليبيا واستقرارها والحفاظ على وحدة أراضيها وتكاتف الجهود لتخليصها من الإرهاب.
كما أكدت ضرورة دعم جهود الأمم المتحدة المستهدفة للتوصل لحل سياسي للأزمة الليبية.

روسيا تحذر من "حمام دم" جديد

كما دعت الرئاسة الروسية، الجمعة، كل الأطراف في ليبيا إلى اللجوء إلى الحلول السياسية، خشية أن "يؤدي أي عمل إلى حمام دم جديد".
وقال الكرملين، في بيان، تعليقا على تطورات الأوضاع في ليبيا، إن "موسكو لا تلعب أي دور في الأحداث الليبية الراهنة.

وأضاف أن "مشكلات ليبيا السياسية يجب حلها بالطرق السياسية فحسب، وأهم شيء عدم استئناف إراقة الدماء".
استدعاء مجلس الأمن والأمم المتحدة
ودعت بريطانيا مجلس الأمن الدولي إلى عقد اجتماع طارئ، لبحث التطورات في ليبيا.
وتزامن التصعيد مع زيارة يقوم بها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إلى ليبيا، التقى خلالها رئيس الوزراء فايز السراج في طرابلس والمشير حفتر في شرق البلاد.

الجامعة العربية تدعو لضبط النفس

ومن جانبه، دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط كل الأطراف الليبية إلى ضبط النفس والقيام على الفور بخفض حالة التصعيد الميدانية والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا.

وصرح السفير محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، بأن أبو الغيط شدد على أنه لا يوجد أي حل عسكري للوضع الليبي، على النحو الذي أعادت القمة العربية الأخيرة في تونس التأكيد عليه، وطالب كل الأطراف بالامتناع عن أي تصرفات تقود إلى إزكاء الصراع أو تزيد من حالة الفرقة بين أبناء الشعب الليبي والعودة إلى الحوار الهادف.

تعليقات