سياسة

أمريكا تتواصل مع كوريا الشمالية لاختبار رغبتها في الحوار

السبت 2017.9.30 06:28 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 715قراءة
  • 0 تعليق
تيلرسون والرئيس الصيني شي بينج - رويترز

تيلرسون والرئيس الصيني شي بينج - رويترز

أعلن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، السبت، أن الولايات المتحدة تملك قنوات اتصال مع كوريا الشمالية لمعرفة مدى استعداد النظام لعقد حوار حول التخلي عن برنامج أسلحته النووية. 

وصرّح تيلرسون أمام الصحفيين، بعد محادثات مع مسؤولين صينيين في بكين، إننا "نسأل. لدينا خطوط اتصال مع بيونج يانج. لسنا في وضع ظلامي. لدينا اثنان أو ثلاث قنوات مفتوحة مع بيونج يانج".

والتقى تيلرسون كبار المسؤولين الصينيين في بكين لبحث الجهود لوقف البرنامج النووي لكوريا الشمالية والتحضير لزيارة الرئيس دونالد ترامب في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

ويأتي تصريح تيلرسون بعد ما شهدته الفترة الأخيرة من حرب كلامية متصاعدة بين الرئيس ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج - أون.


وقبيل كشف تيلرسون عن هذا الانفتاح الدبلوماسي، وجهت هيئة حكومية كورية شمالية مكلفة الدعاية الخارجية، السبت، إهانة جديدة لترامب الذي وصفته بـ"المسنّ المختل عقليا".

واتهمت الهيئة الرئيس الأمريكي بأنه يقوم "بمهمة انتحارية من خلال تهديداته بالحرب للتسبب بكارثة نووية ستجعل الولايات المتحدة بحرا من النيران".

وقال الرئيس ترامب، الثلاثاء الماضي، إن الولايات المتحدة مستعدة لخيار عسكري في التعامل مع أزمة كوريا الشمالية النووية، لكنه حذر من أن عواقب ذلك ستكون وخيمة على البلد الشيوعي.

وأضاف، خلال مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض، "نحن مستعدون تماما للخيار الثاني، وهو ليس خيارا مفضلا، لكن إذا اتخذنا هذا الخيار فسيكون مدمرا، أستطيع أن أقول لكم إنه سيكون مدمرا لكوريا الشمالية، هذا يسمى الخيار العسكري، وإذا اضطررنا للقيام به فسنفعل".

تعليقات