سياسة

هل تستطيع كوريا الشمالية إسقاط قاذفة قنابل أمريكية؟

الخميس 2017.9.28 10:58 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1042قراءة
  • 0 تعليق
عرض عسكري سابق لجيش كوريا الشمالية

عرض عسكري سابق لجيش كوريا الشمالية

قالت كوريا الشمالية، الإثنين، إنها فسرت تغريدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على أنها بمثابة إعلان حرب، وهددت بإسقاط القاذفات الاستراتيجية الأمريكية (بي – 1 بي لانسر) حتى لو لم تحلق في مجالها الجوي، لكن مثل هذا الهجوم سهل قولًا عنه فعلًا.

وكثيرا ما ترد الولايات المتحدة على استفزازات التجارب الصاروخية والنووية لكوريا الشمالية عبر توجيه المقاتلة"بي – 1 بي لانسر" بعيدة المدى، وذات الارتفاع العالي، والأسرع من الصوت، للتحليق قرب كوريا الشمالية.

وترافق مقاتلات من كوريا الجنوبية واليابان عادة القاذفات، وأحيانا يلقون قنابل وهمية على مناطق تدريب قرب حدود كوريا الشمالية.

هذه الخطوة أغضبت كوريا الشمالية، التي تفتقر إلى القوة الجوية لتقديم عرض مماثل، وكانت كوريا الشمالية قد تحدثت في وقت سابق عن إطلاق صواريخ تجاه جوام، القاعدة الأمريكية للعديد من القاذفات، والآن تتحدث حول إسقاط إحداها في المجال الجوي الدولي.

وأفادت وسائل إعلام كورية جنوبية، الثلاثاء، بأن كوريا الشمالية تعيد تشكيل دفاعاتها، ربما استعدادًا للاستفادة من آخر تهديداتها، لكن عمر الدفاع الجوي للبلاد يصعب هذه المهمة.


وقال عمر لامراني، المحلل العسكري البارز في مركز "ستراتفور" للدراسات الاستراتيجية والأمنية الأمريكي، إن "دفاعات كوريا الشمالية ضخمة، لكنها قديمة جدًا".

وأوضح المحلل العسكري البارز، أن دفاعات كوريا الشمالية من الأرض "ليست تهديدًا حقيقيا لطائرة تحلق عاليا، خاصة وإن كنت تحلق فوق المياه"، لكن كوريا الشمالية لديها ميزة واحدة وهي المفاجأة.

عندما تدخل طائرة أو تقترب من مجال جوي محمي، تحدث عمليات اعتراضات. في كثير من الأحيان، تحلق طائرات عسكرية قرب مجموعة من الطائرات وتخبرهم أنهم يدخلون أو دخلوا مجالا جويا محميا، وأنه عليهم العودة.

ورغم أن الولايات المتحدة، وكوريا الجنوبية، واليابان، تملك جميعها طائرات متقدمة يمكنها بسهولة إسقاط أي طائرة كورية شمالية حتى قبل اقترابها، إلا أن الولايات المتحدة وكوريا الشمالية يلتزمان بوقف إطلاق النار، ولا يخوضان حربا.


لذلك، يمكن لطائرة كورية شمالية التحليق بجوار قاذفة قنابل أمريكية، والحصول على ضربة من مسافة قريبة بسلاح بدائي يمكن أن تكون له فرصة جيدة في الهبوط.

وأوضح المحلل العسكري، أن كوريا الشمالية ستحصل على "ميزة الخطوة الأولى"، لكن إن أسقطت طائرة كورية شمالية أخرى أمريكية "سيدفعون ثمنًا باهظًا".

ولهذا السبب، قال المحلل العسكري إنه وجد هذا السيناريو غير محتمل، فآخر مرة حلقت (بي 1) قرب كوريا الشمالية، رافقتها 4 مقاتلات متقدمة، والقوة الجوية لكوريا الشمالية قديمة ولا تستطيع التدريب في كثير من الأحيان بسبب معوقات الوقود، وسريعا ما سترد الولايات المتحدة أو حلفاؤها وتدمر أي طائرات كورية شمالية معتدية.

بالإضافة إلى ذلك، قال مسؤولو استخبارات كوريون جنوبيون لموقع "إن كيه" الكوري الشمالي، إن كوريا الشمالية لا تستطيع حتى تعقب رحلات (بي – 1 بي) بشكل موثوق، ولتجنب مفاجأة الكوريين الشماليين، حددت الولايات المتحدة مسار طائراتها.

تعليقات