اقتصاد

أمريكا: لم نحدد "موعدا نهائيا" لإنجاز المفاوضات التجارية مع الصين

الخميس 2019.4.11 07:49 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 180قراءة
  • 0 تعليق
المفاوضات التجارية بين أمريكا والصين

المفاوضات التجارية بين أمريكا والصين

أكد ستيفن منوتشين، وزير الخزانة الأمريكي، الأربعاء، أنه ليس هناك من "موعد نهائي عشوائي" لإنجاز المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وذلك بعد أسبوع من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنها ستستغرق شهراً إضافياً. 

وقال منوتشين لشبكة "سي إن بي سي" الأمريكية: "لن نحدد موعداً نهائياً عشوائياً" للمحادثات التجارية، مؤكداً أنه "تم إلى حد كبير التوصل لاتفاق" حول آلية التنفيذ.

وتابع "هناك مسائل بالغة الأهمية علينا معالجتها"، مؤكداً أن "الجانبين يعملان بجد كبير".

وأضاف أن الجانبين "أوشكا على إنجاز بعض الفصول"، مؤكداً وجود "مسائل تقنية عالقة".

والخميس، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الولايات المتحدة ستعلم خلال "الأسابيع الأربعة المقبلة" ما إذا كانت ستبرم اتفاقاً مع الصين ينهي الحرب التجارية بينهما.

وقال ترامب للصحفيين قبيل لقائه نائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي، كبير المفاوضين الصينيين مع الولايات المتحدة في هذا الملف "إذا توصلنا الى اتفاق سنعقد قمة مع الرئيس الصيني شي جينبينغ"، مضيفاً "سنعلم ذلك على الأرجح خلال الأسابيع الأربعة المقبلة".

ويسعى المفاوضون الأمريكيون والصينيون للتوصل إلى اتفاقية ملزمة تستجيب لشكاوى ترامب بشأن سنوات من المعاملة غير العادلة للشركات الأمريكية من جانب الصين، مما سيسمح بإلغاء الرسوم التي تهدد شركات في البلدين.


ويقول مسؤولون أمريكيون إن الصين دأبت على استخدام ممارسات تجارية غير عادلة لسنوات، عن طريق دعم شركاتها بقوة وسرقة تكنولوجيا شركات أمريكية.

ومنذ يناير/كانون الثاني، تخوض الولايات المتحدة والصين مفاوضات بهدف التوصل إلى اتفاق يضع حداً للنزاع التجاري الدائر بين أكبر قوتين اقتصاديتين.

ولإجبار بكين على تغيير ممارسات تراها واشنطن "غير منصفة"، رفعت الولايات المتحدة في 2018 الرسوم على ما قيمته 250 مليار دولار من البضائع من 10 إلى 25%.

وهدد ترامب بفرض ضريبة على كل الواردات الصينية التي بلغت 539.5 مليار دولار في 2018، وردت بكين بفرض رسوم على ما قيمته 120 مليار دولار من الواردات الأمريكية.

وترغب الصين في رفع كامل أو جزئي لتلك الرسوم لتوقيع الاتفاق، لكن الولايات المتحدة تريد الإبقاء عليها أو على جزء منها إلى حيت التأكد من أن بكين نفذت حقاً الإجراءات التي تمت الموافقة عليها.

تعليقات