سياسة

مهاجم المعبد اليهودي بأمريكا سيحاكم بتهم تصل عقوبتها للإعدام

الأحد 2018.10.28 02:26 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 144قراءة
  • 0 تعليق
الشرطة الأمريكية في موقع الحادث

الشرطة الأمريكية في موقع الحادث

أعلن وزير العدل الأمريكي جيف سيشنز أن المسلح الذي أطلق النار أمس السبت على مصلين يهود في كنيس بمدينة بيتسبرج ببنسلفانيا، سيحاكم أمام القضاء الفيدرالي بتهم تصل عقوبتها للإعدام.

وقال سيشنز، في بيان، إن مطلق النار الذي اعتقلته الشرطة ويدعى روبرت باورز (46 عاما) ستوجه إليه تهم فيدرالية عديدة بينها تهمة "معاداة السامية"، مشيراً إلى أن بعض هذه التهم "يمكن أن تصل عقوبتها إلى الإعدام".

ووصف الوزير الهجوم بـ"جريمة مثيرة للاشمئزاز إلى أقصى حد"، مؤكدا أن "الكراهية والعنف على أساس الدين لا يمكن أن يكون لهما مكان في مجتمعنا".

وبحسب مكتب وزارة العدل في مقاطعة غرب ولاية بنسلفانيا حيث تقع بيتسبرج فقد وجّهت السلطات إلى باورز 29 تهمة فيدرالية، بينها 11 تهمة تتعلق بعرقلة ممارسة معتقدات دينية أدت إلى الموت و11 تهمة تتعلّق باستخدام سلاح ناري لارتكاب جريمة قتل.

وكان باورز اقتحم كنيس (تري أوف لايف) أثناء صلوات أمس السبت وفتح النار على المصلين، مما أسفر عن مقتل 11 شخصا وإصابة 6 آخرين بجروح، بينهم 3 من رجال الشرطة.

من جهته، أمر الرئيس دونالد ترامب بأن يتم من أمس السبت وحتى الأربعاء المقبل تنكيس الأعلام فوق المباني الرسمية والحكومية والعسكرية داخل الولايات المتحدة وخارجها حداداً على أرواح ضحايا الهجوم.

وفي تعليق له، كتب ترامب في تغريدة أن "الأحداث في بيتسبرج هي أكثر إيلاماً مما كان يعتقد في السابق، تحدثت مع عمدة المنطقة وحاكم الولاية لإبلاغهما بأن الحكومة الفيدرالية كانت وستبقى معهما طوال الطريق، سأتحدث إلى وسائل الإعلام قريباً".

وقال ترامب للصحفيين على مدرج مطار مورفيسبورو في ولاية إيلينوي في إطار جولة يقوم بها دعماً لمرشحين جمهوريين لانتخابات منتصف الولاية التشريعية إنه سيزور المدينة، ذلك من دون أن يحدّد موعد لزيارته.

من جانبه، قال بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي إنه "يشعر بالصدمة من إطلاق النار في معبد يهودي في بيتسبرج"، واصفاً الهجوم بأنه "وحشية مروعة".

كما ندّدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بـ"الكراهية العمياء المعادية للسامية"، وقالت في تصريح مقتضب نشره على "تويتر" الناطق باسم الحكومة "علينا جميعاً أن نقف بكل عزم ضد معاداة السامية، أينما كان".

وفي باريس، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنّه يدين بشدّة الهجوم "الشنيع المعادي للسامية"، وقال في تغريدة: "أدين بشدّة هذا العمل الشنيع المعادي للساميّة في بيتسبرج".

تعليقات