منوعات

عمرو دياب وشيرين.. هل ينتهي الصدام في الساحل الشمالي؟

الثلاثاء 2017.8.1 10:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 3324قراءة
  • 0 تعليق
عمرو دياب وشيرين

عمرو دياب وشيرين

رغم حالة الهجوم والشحن المتبادل بين جمهور النجمين المصريين عمرو دياب وشيرين عبدالوهاب، التي تجددت بعد تصريحات الأخيرة عن الأول في مهرجان قرطاج، إلا أن هناك فرصة لإنهاء الخلاف، والجمع بينهما في جلسة صلح في الساحل الشمالي لمصر، حيث يتوقع أن يتصادف وجود النجمين في التوقيت نفسه خلال الأيام القليلة المقبلة.

فبينما تستعد شيرين للسفر إلى الساحل بعد عودتها من مهرجان قرطاج للانتهاء من البروفات الأخيرة لحفلها على مسرح RMC Theatre، الذي يقام 4 من أغسطس/آب الجاري، كشفت بعض الصور عن وجود "دياب" بالفعل في الساحل حاليا، برفقة عدد من أصدقائه من بينهم رجل الأعمال أحمد أبوهشيمة مالك قناة one، التي سعى مذيعها عمرو أديب للصلح بين النجمين المصريين.

وأكد خلال اتصال تليفوني مع شيرين أنه سيسعى لتحقيق هذا الصلح خلال الأيام المقبلة، ويستغل دياب وجوده في الساحل للتحضير لحفله الذي يقام 18 من أغسطس الجاري في "جولف مارينا" والذي سيعلن معه رسميا إطلاق ألبومه الجديد "معدي الناس".


ومن المعروف أن غالبية نجوم الفن المصري تكون إقامتهم خلال فترة الصيف بالساحل الشمالي، حتى أنهم يعودون إلى القاهرة بشكل عابر للانتهاء من بعض الأعمال، ثم يعودون مرة أخرى إلى محل إقامتهم بـ"الساحل"، وهو ما يبشر بوجود فرصة لتدخل الأصدقاء المشتركين للنجمين وإتمام الصلح بينهما.

يذكر أن عددا من الحفلات الفنية الكبيرة قد بدأت في الساحل، أبرزها للموسيقار الكبير عمر خيرت، والفنانين تامر حسني، ومايا دياب، وراغب علامة، وخالد سليم، وحمادة هلال، ومحمد فؤاد، وكارول سماحة، ومدحت صالح، ومن المقرر أن تشهد الفترة المقبلة إحياء عدد كبير من الحفلات لعدد من النجوم، أبرزهم أنغام، والجزائرية سعاد ماسي، ومحمد حماقي، والموسيقار الشاب هشام خرما.

تعليقات