مجتمع

أنخيل غوريا: على الحكومات أن تسرع في مواكبة التغيير

الأحد 2018.2.11 01:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 148قراءة
  • 0 تعليق
أنخيل غوريا - أمين عام منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD

أنخيل غوريا - أمين عام منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD

طالب أنخيل غوريا، أمين عام منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD، الحكومات حول العالم بأن تسرّع قدرتها على مواكبة التغيير، وقال أنا متفائل جداً لأن ما نشهده اليوم هو دول تخطط لما بعد النفط والغاز.

وقال غوريا، في الحوار الذي أجراه الإعلامي ريتشارد كويست من شبكة سي إن إن، ضمن فعاليات اليوم الأول للقمة العالمية للحكومات، في دبي، إنه ينبغي تحقيق توازن بين الإنتاجية والنمو وسياسات تشمل جميع الفئات، كما نصح بالعودة إلى الأولويات الأساسية من التعليم والابتكار في جميع مجالات الحياة

وتطرق غوريا، في حواره، إلى موضوع الاهتمام بمن لا تصلهم التكنولوجيا، وقال: "ينبغي أن نهتم بالملايين الذين لا يتمتعون بفوائد التكنولوجيا المتمقدمة".

وتضم القمة العالمية للحكومات أجندة حافلة تغطي مختلف القضايا الحيوية والتنموية التي تتعلق بآليات عمل حكومات المستقبل، كما تسعى إلى استعراض أبرز التحديات التي تواجهها منظومات العمل الحكومي في الدول وسبل تضافر الجهود لمواجهتها، وإمكانية تطوير شراكات بين منظمات دولية وحكومية للتصدي للاحتياجات الملحة الراهنة والمستقبلية، إلى جانب تطوير آليات تعاون فاعلة ومثمرة بين القطاعين الحكومي والخاص لتبادل التجارب والخبرات، واستثمار أفضل الإمكانات والموارد التقنية والبشرية في سبيل خدمة الإنسانية وتوفير مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

وتستضيف أعمال الدورة الحالية من القمة العالمية للحكومات، التي تُعقد تحت شعار "استشراف حكومات المستقبل"، 130 متحدثا عالميا في 120 جلسة رئيسية حوارية وتفاعلية، إلى جانب مشاركة أكثر من 4000 شخصية من 140 دولة، من بينهم رؤساء حكومات ووزراء ومسؤولون وصناع قرار وعلماء وخبراء سياسة واقتصاد وباحثون وأكاديميون ومبتكرون، كما أن الهند هي ضيف الشرف لهذا العام.

وتشهد القمة مشاركة لافتة لمجموعة من أبرز الشخصيات العالمية في دوائر صنع القرار السياسي والاقتصادي، إضافة إلى نخبة من العلماء والخبراء والمفكرين ورؤساء منظمات وهيئات دولية ومسؤولين حكوميين ورياديين في القطاع الخاص.

تعليقات