سياسة

مؤتمر أنقرة.. إنا غريبان ها هنا!

الجمعة 2018.4.6 02:42 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 374قراءة
  • 0 تعليق
مشاري الذايدي

الصورة الثلاثية التي جمعت قادة روسيا وإيران وتركيا، في العاصمة التركية أنقرة، للبحث في الموضوع السوري، تلخص المشهد العربي الكئيب اليوم.

الدول الثلاث اتفقت، وبابتسامة عريضة، رغم تباين العقائد السياسية التي تحركها، وتضارب التحيزات في سوريا، فروسيا وإيران هما سبب بقاء نظام بشار، بينما تركيا الأردوغانية دقت طبول الحرب «الكلامية» على النظام الأسدي منذ البداية، ورسم رجب طيب أردوغان العديد من الخطوط الحمراء لبشار بسوريا، مثل أنه لن يسمح بحماة ثانية في حلب.. ولاحقاً.. كفى الله المؤمنين القتال. بحسب بيان مشترك صدر بعد القمة التي جمعت رؤساء الدول الثلاث بأنقرة، فإن الدول الثلاث تعمل «لإحلال السلام والاستقرار في سوريا»! نعم - حضرتك - روسيا من قاعدتها في حميميم وطيرانها الحربي بالغوطة وشمال سوريا، وإيران من خلال عصابات قاسم سليماني ومليشيات نصر الله والخزعلي، وتركيا من خلال كتائب الإخوان ومراكز الإيواء في غازي عنتاب لمقاتلي الجماعات الأصولية السورية، كلها «تعمل على إحلال السلام بسوريا». الأمر واضح، وما جرى في أنقرة هو نسخة «إقليمية» على غرار مؤتمر يالطا بعد الحرب العالمية الثانية لتقسيم غنائم الحرب وتقاسم النفوذ العالمي.

الأمر الوحيد الذي قد «يلخبط» حسبة توزيع المغانم في أنقرة، هو تراجع الرئيس الأمريكي ترامب عن قراره «العجيب» بالخروج من سوريا، عقب اجتماع له مع مجلس الأمن القومي الأمريكي، كان فيه الصقر مايك بومبيو حازماً في خطورة هذا الخروج المتعجل على مصالح أمريكا، لجهة استتباب الهزيمة لـ«داعش» ولجم إيران

في المؤتمر الصحفي الذي جمع روحاني وبوتين وأردوغان، قال روحاني: «اليوم نعلن رسمياً نهاية الحرب بسوريا». فيما قال بوتين: «اتفقنا على التعاون في تسوية الأزمة السورية». وأخيراً قال أردوغان إن «من لا يفهمون أن (داعش) والمسلحين الأكراد يخدمون الهدف نفسه لا يمكنهم المساهمة في إرساء سلام دائم بسوريا».

ربما الأمر الوحيد الذي قد «يلخبط» حسبة توزيع المغانم في أنقرة، هو تراجع الرئيس الأمريكي ترامب عن قراره «العجيب» بالخروج من سوريا، عقب اجتماع له مع مجلس الأمن القومي الأميركي، كان فيه الصقر مايك بومبيو حازماً في خطورة هذا الخروج المتعجل على مصالح أمريكا، لجهة استتباب الهزيمة لـ«داعش» ولجم إيران، وافقه على ذلك وزير الدفاع ماتيس، حسب «الشرق الأوسط».

حسناً.. هذه دول كلها غير عربية، بعضها من جوارنا، إيران وتركيا، وبعضها من أقاصي الأرض، روسيا وأمريكا، أين الدول العربية؟

بل أين أبطال القصة السورية الأصليون.. بشار وخصومه؟!

صورة بوتين وروحاني وأردوغان وهم ينثرون الابتسامة ويتشابكون الأيدي بأنقرة يبحثون مستقبل سوريا... صورة الموسم.

الملك العربي الضليل امرؤ القيس، في طريق عودته من ملك الروم، مرض بالطريق عند جبل قريب من أنقرة اليوم، وبعضهم قال بأنقرة نفسها، فلما احتضر أنشد يقول، وقد رأى امرأة بجواره:

أجارتنا... إنَّ المزار قريبُ/ وإنِّي مقيمٌ ما أقامَ عسيبُ‏

أجارتنا... إنَّا غريبان ها هنا/ وكلُّ غريبٍ للغريبِ نسيبُ!‏

نقلا عن "الشرق الأوسط"

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات