اقتصاد

"الشيوخ" يقر قانون ضرائب ترامب.. هدية الكريسماس للأمريكيين

الأربعاء 2017.12.20 10:56 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1374قراءة
  • 0 تعليق
ترامب يعتبر قانون الضرائب الأمريكي هدية عيد الميلاد – رويترز

ترامب يعتبر قانون الضرائب الأمريكي هدية عيد الميلاد – رويترز

وافق الجمهوريون في مجلس الشيوخ الأمريكي على الصياغة الأوسع نطاقا لقانون الضرائب الأمريكي منذ أكثر من 30 عاما، وهو مشروع قانون يقدم تخفيضا عميقا ودائما للشركات وإعفاءات على المدى القصير للأفراد.

وانتهى التصويت بأغلبية 51 صوتا مقابل 48 صوتا بعد الساعة 12:30، ليصبح الرئيس دونالد ترامب، الأربعاء، على شفا فوزه التشريعي الأول.

وسيصبح مشروع القانون -الذي سجل نتائج سيئة في استطلاعات الرأي- على الفور إحدى أكبر القضايا في انتخابات عام 2018 التي ستحدد ما إذا كان الحزب الجمهوري سيحتفظ بأغلبيته في الكونجرس.

وقبل الوصول إلى مكتب ترامب، يجب أن يعود مشروع القانون إلى مجلس النواب لإجراء تصويت آخر لاحقا بعد أن اعترض الديمقراطيون في مجلس الشيوخ على قاعدة الميزانية الفنية لإزالة بعض المخصصات البسيطة.

وهكذا أصبح الجمهوريون على وشك تمرير أكبر إصلاحات لقانون الضرائب منذ عام 1986.

ويتضمن أول إصلاح في أكثر من 30 عاما لنظام الضرائب في الولايات المتحدة تخفيضات في معدلات ضرائب الشركات والأفراد.

وقال السيناتور ميتش مكونيل زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأمريكي "الكونجرس يقف على أعتاب فرصة تاريخية".

وإذا أقر الكونجرس بمجلسيه مشروع القانون، فسيكون بمقدور ترامب أن يحقق هدفه لتوقيعه قبل عطلة عيد الميلاد.

ودافع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم السبت، عن خطة الإصلاح الضريبي التي قدمها حزبه الجمهوري ووصفها الديمقراطيون بأنها لصالح الأغنياء قائلا إنها ستكون "واحدة من هدايا عيد الميلاد الكبرى للطبقة الوسطى".

ويسيطر الجمهوريون على مجلس الشيوخ بأغلبية بسيطة بنسبة 52 إلى 48 فقط.

وفي حالة إقرار هذا التعديل الضريبي في الكونجرس فسوف يكون هذا أول نصر كبير لهم ولترامب منذ توليه السلطة في يناير/كانون الثاني.

وقال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض قبل أن يستقل طائرة هليكوبتر إلى كامب ديفيد: "ستكون واحدة من هدايا عيد الميلاد الكبرى لأبناء الطبقة الوسطى".

وتقلص الحزمة المقترحة ضرائب الشركات الأمريكية إلى نحو 21% كما تخفض الضرائب المفروضة على الأغنياء في الولايات المتحدة.

ويبلغ معدل الضرائب الحالي، الذي تناضل الشركات لتقليصه منذ سنوات، 35%.

وهاجم الديمقراطيون الخطة بشدة واعتبروها رضوخا للشركات وللأغنياء وستسهم في زيادة العجز على المستوى الاتحادي.

لكن ترامب روج للمشروع على مدى أشهر بوصفه خفضا للضرائب على الطبقة الوسطى. وخلصت دراسات أجراها محللون مستقلون وباحثون لا ينتمون لأي من الحزبين الجمهوري والديمقراطي إلى أن الشركات والأغنياء سيستفيدون من المشروع بشكل غير متناسب.

وكرر ترامب، السبت، قوله إن التعديل الضريبي المقترح سيساعد على جلب 4 تريليونات دولار في صورة أرباح أجنبية من الشركات الأمريكية. وتقترح خطة الضرائب قواعد جديدة لاستعادة الأموال الموجودة في الخارج.

تعليقات