اقتصاد

خبراء لـ"العين": الاستثمارات العربية تسجل طفرة في البورصة المصرية

الخميس 2017.11.30 08:10 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1001قراءة
  • 0 تعليق
البورصة المصرية تسجل مستويات قياسية

ارتفاع مشتريات المستثمرين العرب في البورصة المصرية

توقع خبراء في سوق المال المصرية أن تحقق استثمارات العرب في البورصة المصرية طفرة حتى نهاية العام الحالي، بفضل تحسن مؤشرات الاقتصاد المصري وتسجيل نتائج أعمال الشركات القيادية نمواً في الأرباح خلال الربع الثالث من العام، تزامناً مع حصول البورصة المصرية على حصة من الاستثمارات العربية التي هربت من اضطرابات البورصة القطرية.

وكشفت بيانات رسمية صادرة عن سوق الأوراق المالية المصرية، تحقيق المستثمرين العرب منذ سبتمبر الماضي/أيلول حتى نهاية نوفمبر/تشرين الثاني من العام الحالي، صافي مشتريات قدرها 1.122 مليار جنيه، مقارنة بصافي مبيعات خلال أول ثمانية أشهر من العام بقيمة 117 مليون جنيه، وهو ما أثمر عن تحول دفة المستثمرين العرب من المبيعات إلى تسجيل صافي شراء خلال أول 11 شهراً من العام الحالي بقيمة 1.005 مليار جنيه.

وقال الدكتور عصام خليفة، رئيس مجلس إدارة شركة الأهلي لإدارة الأصول المالية، في تصريحات لبوابة "العين" الإخبارية، إن شركات السمسرة وإدارة الأصول رصدت خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة تحولاً جذرياً في التوجه الاستثماري للعرب وتحديداً المؤسسات الاستثمارية من الاتجاه للبيع إلى تكثيف الشراء.

وأرجع خليفة هذا التحول الاستثماري العربي إلى عدة عوامل؛ في مقدمتها أن المستثمرين العرب لم يندفعوا للاستثمار في البورصة المصرية عقب تعويم سعر صرف الجنيه قبل عام من الآن، على عكس المستثمرين الأجانب الذين ضخوا استثمارات ضخمة، ولذلك بدأ العرب تكثيف مشترياتهم بعد الاطمئنان على إصرار الحكومة المصرية على تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي.

وكان المستثمرون الأجانب سجلوا صافي مشتريات بالبورصة المصرية منذ بداية العام بقيمة 8.728 مليار جنيه.

وأوضح خليفة أن المؤشرات الإيجابية التي حققها الاقتصاد المصري على مستوى معدل النمو وارتفاع رصيد الاحتياطي النقدي الأجنبي وتحسن التصنيف الائتماني شجعت المستثمرين العرب على بناء مراكز شرائية، لا سيما مع تأكيد صندوق النقد الدولي مضي مصر قدماً في تنفيذ برنامج الإصلاح.

وأعلنت الحكومة المصرية تسجيل معدل نمو بلغ 5.2% في الربع الأول من العام المالي الحالي 2017/2018، وتوقعت وزيرة التخطيط هالة السعيد أن يبلغ النمو السنوي نحو 5%، فيما عدلت وكالة "ستاندرد أند بورز" للتصنيف الائتماني النظرة المستقبلية لمصر إلى إيجابية من مستقرة، وأبقت على التصنيف الائتماني السيادي عند "B-".

وأشار خليفة إلى أن التوجه الشرائئ للمستثمرين العرب للسوق المصري يعتبر جزءاً من الاستثمارات العربية التي خرجت من البورصة القطرية في ظل الاضطرابات التي يشهدها القطاع المالي القطري عقب المقاطعة العربية للدوحة.

وقاطعت كل من الإمارات والسعودية والبحرين ومصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر على خلفية اتهامها بتمويل الإرهاب.

وأوضح خليفة أن استثمارات العرب بالبورصة تركزت في الشركات العقارية التي تمتلك مخزوناً كبيراً من الأراضي مثل سوديك وبالم هيلز وإعمار مصر وطلعت مصطفى، فضلاً عن القطاع المصرفي وعلى رأسه البنك التجاري الدولي وعدد من الشركات الصناعية التي تشهد تحسناً في نتائج أعمالها مثل سيدي كرير وأموك وأبوقير للأسمدة.

من جانبه، أشار هاني حلمي، رئيس مجلس إدارة شركة الشروق للوساطة في الأوراق المالية، في حديثه لبوابة "العين" الإخبارية، إلى أن هناك طفرة في أداء البورصة المصرية بتسجيل المؤشر الرئيسي EGX30 مستوى قياسياً عند 14.582 ألف نقطة بنهاية نوفمبر/تشرين الثاني، لذلك يسعى المستثمرون العرب للاستفادة من هذا التحسن ضمن توجه عام للمستثمرين في البورصة المصرية.

وأضاف أن نتائج الأعمال الجيدة التي سجلتها أغلب الشركات المتداولة بالبورصة خلال الربع الثالث رفعت شهية المستثمرين العرب، فضلاً عن استيعاب المستثمرين الأجانب والعرب على حد سواء أن العمليات الإرهابية الأخيرة لم تؤثر على النمو الاقتصادي، خاصةً أن الإرهاب أصبح ظاهرة عالمية تطال الدول المتقدمة والناشئة معاً.

وأكد أن القائمين على البورصة المصرية يترقبون ارتفاع أحجام مشتريات المستثمرين عن المستوى الحالي، في ظل تراجع العملة المصرية بشدة عقب التعويم، ما يرفع جاذبية الاستثمار في السوق المحلية.

واتفق مع الرأي السابق، إيهاب السعيد، عضو مجلس إدارة البورصة المصرية، وأوضح في حديثه لبوابة "العين" الإخبارية، أن المستثمرين العرب يبنون مراكز شرائية قوية الآن للاستفادة من النمو المرتقب لأسعار الأسهم في ظل توقعات تراجع معدل التضخم، والذي سيصاحبه خفض البنك المركزي لمعدل الفائدة.

وذكر السعيد أن استثمارات العرب تتركز في الأسهم العقارية التي تكون أكثر استفادة من تراجع أسعار الفائدة، حيث يرتفع الإقبال على الوحدات العقارية كملاذ آمن للاستثمارات، فضلاً عن تمتع المستثمرين الآن بمرونة في تحويل الأرباح للخارج بالعملة الصعبة دون مواجهة أية عقبات.

تعليقات