سياسة

الجامعة العربية تؤكد سيادة الإمارات المطلقة على جزرها الثلاث المحتلة

الخميس 2018.3.8 01:43 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 563قراءة
  • 0 تعليق
أحد اجتماعات الجامعة العربية- أرشيفية

أحد اجتماعات الجامعة العربية- أرشيفية

جدد مجلس الجامعة العربية تأكيده المطلق لسيادة دولة الإمارات العربية المتحدة الكاملة على جزرها الثلاث أبوموسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى، وتأييد جميع الإجراءات والوسائل السلمية التي تتخذها الإمارات لاستعادة سيادتها على جزرها المحتلة. 

 جاء ذلك في قرار أصدره المجلس في ختام أعمال دورته الـ149، مساء اليوم، بالجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية برئاسة السعودية.

واستنكر المجلس استمرار الحكومة الإيرانية فى تكريس احتلالها للجزر الثلاث وانتهاك سيادة دولة الإمارات، بما يزعزع الأمن والاستقرار فى المنطقة ويؤدي إلى تهديد الأمن والسلم الدوليين، معرباً عن إدانته لقيام الحكومة الإيرانية ببناء منشآت سكانية لتوطين الإيرانيين في الجزر الإماراتية الثلاث المحتلة. 

وأدان المجلس المناورات العسكرية الإيرانية التي تشمل جزر دولة الإمارات الثلاث والمياه الإقليمية والإقليم الجوي والجرف القاري والمنطقة الاقتصادية الخالصة للجزر الثلاث؛ باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من دولة الإمارات العربية، والطلب من إيران الكف عن مثل هذه الانتهاكات والأعمال الاستفزازية التي تعد تدخلاً في الشؤون الداخلية لدولة مستقلة ذات سيادة ولا تساعد على بناء الثقة وتهدد الأمن والاستقرار فى المنطقة وتعرض أمن وسلامة الملاحة الإقليمية والدولية في الخليج العربي للخطر.

وأشاد المجلس بمبادرات دولة الإمارات العربية المتحدة لإيجاد تسوية سلمية وعادلة لحل قضية الجزر الثلاث.. داعياً الحكومة الإيرانية مجدداً لإنهاء احتلالها لهذه الجزر والكف عن فرض الأمر الواقع بالقوة والتوقف عن إقامة أي منشآت فيها بهدف تغيير تركيبتها السكانية والديموغرافية وإلغاء جميع الإجراءات وإزالة كل المنشآت التى سبق أن نفذتها إيران باعتبار أنها باطلة وليس لها أثر قانوني ولا تنقص من حق دولة الإمارات الثابت في جزرها الثلاث، وتعد أعمالاً منافية لأحكام القانون الدولى واتفاقية جنيف لعام 1949 ومطالبتها باتباع الوسائل السلمية لحل النزاع القائم عليها وفقاً لمبادئ وقواعد القانون الدولي، بما في ذلك القبول بإحالة القضية إلى محكمة العدل الدولية.

وأعرب المجلس عن أمله في أن تعيد إيران النظر في موقفها الرافض لإيجاد حل سلمي لقضية الجزر الثلاث المحتلة، إما من خلال المفاوضات الجادة المباشرة أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية، مطالباً طهران بترجمة ما تعلنه عن رغبتها في تحسين العلاقات مع الدول العربية وفي الحوار وإزالة التوتر إلى خطوات عملية وملموسة قولاً وعملاً بالاستجابة الصادقة للدعوات الجادة والمخلصة الصادرة عن الإمارات ومن دول مجلس التعاون الخليجي ومن الدول العربية والمجموعات الدولية والدول الصديقة والأمين العام للأمم المتحدة الداعية إلى حل النزاع حول الجزر الثلاث بالطرق السلمية وفق الأعراف والمواثيق وقواعد القانون الدولي من خلال المفاوضات المباشرة الجادة أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية من أجل بناء الثقة وتعزيز الأمن والاستقرار في منطقة الخليج العربي.

 ودعا المجلس الدول العربية إلى الالتزام في اتصالاتها مع إيران بإثارة قضية الجزر الثلاث، للتأكيد على ضرورة إنهائه انطلاقاً من أن الجزر الثلاث هي أراض عربية محتلة.. مطالباً بإبلاغ الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن بأهمية إبقاء القضية ضمن المسائل المعروضة على مجلس الأمن إلى أن تنهي إيران احتلالها للجزر الثلاث وتسترد دولة الإمارات سيادتها الكاملة عليها.

وطلب القرار من الأمين العام للجامعة العربية متابعة هذا الموضوع وتقديم تقرير إلى المجلس في دورته المقبلة.


تعليقات