سياسة

الوزراء العرب يحذرون من أي مساس بدور "الأونروا"

الثلاثاء 2018.9.11 05:19 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 383قراءة
  • 0 تعليق
مجلس الوزراء العرب في جلسة سابقة - أرشيفية

مجلس الوزراء العرب في جلسة سابقة - أرشيفية

شدد وزراء الخارجية العرب على ضرورة استمرار وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في القيام بدورها المحوري لتلبية الاحتياجات الحياتية والإنسانية للاجئين الفلسطينيين. 

وحذر الوزراء، في بيان أصدروه في ختام جلستهم الخاصة التي عقدت الثلاثاء لبحث أزمة "أونروا"، من المساس بالوكالة أو تقليص خدماتها بما يسهم في تأزيم الوضع في منطقة الشرق الأوسط.

وقال الوزراء إن الحفاظ على "أونروا" يعني احترام حق اللاجئين في العيش بكرامة وحق أكثر من 550 ألف طفل لاجئ في الذهاب إلى المدارس وتأكيدا دوليا على أن قضية اللاجئين الفلسطينيين هي من قضايا الوضع النهائي تحل على أساس قرارات الشرعية الدولية، ‏وفي مقدمتها القرار 194 ومبادرة السلام العربية بما يضمن حق اللاجئين في العودة والتعويض.

‏واتفق الوزراء، خلال الجلسة التي عقدت على هامش أعمال الدورة 150 لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري، على مواصلة بحث القضية في ضوء نتائج الاجتماع الدولي الذي دعا إليه الأردن بالتنسيق مع مصر وفلسطين وبالتعاون مع السويد وألمانيا واليابان والاتحاد الأوروبي ورئاسة اللجنة الاستشارية الحالية للأنروا.

كما اتفق الوزراء على اتخاذ الخطوات اللازمة للبناء على مخرجات المؤتمر الوزاري الاستثنائي المعني بدعم الأونروا الذي عقد في العاصمة الإيطالية روما بتاريخ 15 مارس/آذار 2018 والتحركات السياسية لضمان دعم مالي مستدام يضمن استمرار الوكالة في أداء مهامها وفقا لتكليفها الأممي وحشد دعم السياسي لتأكيد هذا التكليف.

وثمن الوزراء المواقف الدولية الداعمة لعمل الوكالة وعبروا عن شكرهم لجميع الدول التي قدمت هذا العام دعما ماليا أدى إلى جمع نحو 200 مليون دولار كتمويل إضافي وخفض العجز المالي هذا العام الحالي من نحو 417 مليون إلى 217 مليون دولار ما أسهم في فتح المدارس والاستمرار في تقديم الخدمات وأرسل رسالة صريحة بأن العالم يدعم استمرار الأونروا ودورها فضلا عن التأكيد على جميع حقوق اللاجئين الحياتية والسياسية.

وأعرب الوزراء عن أسفهم حيال قرار الولايات المتحدة الأمريكية وقف دعم الوكالة، محذرين من خطورة استمرار هذا العجز وتفاقمه على الأوضاع الإنسانية للاجئين.

تعليقات